أحلام تحقيق اللقب الأفريقى الثامن تبدأ من جوهانسبرج..

أحلام تحقيق اللقب الأفريقى الثامن تبدأ من جوهانسبرج..

عندما تدق عقارب الساعة تمام الثامنة والنصف مساءً ستكون جماهير الكرة المصرية على موعد مع ذهاب نهائى دورى أبطال أفريقيا، وتراود جماهير القلعة الحمراء ال

بالفيديو اقوى صوت ينشد ابتهال مولاى
ملكة جمال المغرب: اختارونى لأننى غنية
الظهور الأول لـ”قطة” مع الزمالك في مباراة حرس الحدود

عندما تدق عقارب الساعة تمام الثامنة والنصف مساءً ستكون جماهير الكرة المصرية على موعد مع ذهاب نهائى دورى أبطال أفريقيا، وتراود جماهير القلعة الحمراء الآمال لتحقيق المارد الأحمر لنتيجة إيجابية فى مباراة اليوم تسهل من مهمته فى لقاء العودة المقرر إقامته بالقاهرة 10 نوفمبر المقبل، حتى يحصد الفارس الأحمر لقب دورى أبطال أفريقيا الثامن فى تاريخه ويصعد للمشاركة فى بطولة كأس العالم للأندية بالمغرب.

ويدخل الأهلى لقاء أورلاندو المُلقب بـ”القراصنة” ويضع نصب عينه الحفاظ على تحقيق أكثر من هدف ليس من بينهم الحفاظ على نظافة شباك شريف إكرامى فحسب، ولكن هناك هدفاً أعلى وهو إحراز هدف أو أكثر لخوض لقاء العودة بدون ضغوط، وهو ما وضح من خلال حديث محمد يوسف المدير الفنى للفريق فى المحاضرات الفنية للاعبين قبل اللقاء المرتقب اليوم.

وعلى الجانب الفنى، يعتمد الجهاز الفنى للأحمر على إغلاق منطقة وسط الملعب والدفاع أمام لاعبى أورلاندو ومنعهم من الاقتراب من مرمى إكرامى خلال إجراء بعض التغييرات الفنية داخل الملعب بضم أحمد فتحى الظهير الأيمن لكتيبة وسط الملعب على حساب شهاب الدين أحمد الذى سيخرج من التشكيلة الأساسية ليجلس على دكة البدلاء، ويحل بدلا منه شريف عبد الفضيل الذى سيقود الجبهة اليمنى بدلا من فتحى، حتى يقوم بغلق الجانب الأيمن دفاعيا من ناحية والاستفادة من قدرات فتحى فى وسط الملعب للضغط المستمر مع عاشور على لاعبى أورلاندو وتشتيت تركيزهم قبل بناء هجمات خطيرة على مرمى الأهلى على أن يكون بقية التشكيل كما هو معتاد فى حراسة المرمى إكرامى وأمامه يعود لقيادة الدفاع المخضرم وائل جمعة بجوار محمد نجيب، وفى الجبهة اليسرى يستمر سيد معوض وفى اليمين عبد الفضيل وفى الوسط فتحى وعاشور وأمامهم الثنائى وليد سليمان وعبد الله السعيد وفى الهجوم محمد أبو تريكة وأحمد عبد الظاهر.

ويعتمد الأهلى فى مباراة اليوم على أكثر من محور لامتصاص الهجوم المتوقع من جانب لاعبى أورلاندو فى مقدمتها سرعة نقل الكرة والاحتفاظ بها من خلال التمرير الصائب بين أقدام لاعبى الأهلى لخلخلة لاعبى أورلاندو الذين يتميزون بالسرعة مع مطالبة جميع اللاعبين بالعودة السريعة للدفاع فى حال فقدان الكرة باستثناء عبد الظاهر، الذى يستعد بصورة مستمرة للهجمة المرتدة، وأيضا الضغط على مدافعى الفريق الجنوب أفريقى حتى لا يتمكنوا من مساعدة زملائهم فى الهجوم لتشكيل خطورة على مرمى الأهلى.

وتمثل الضربات الثابتة أحد الأسلحة التى يعتمد عليها الأهلى فى موقعة اليوم، حيث قام يوسف بتدريب مستمر للخماسى أبو تريكة ووليد سليمان وعبد الله السعيد وأحمد فتحى وأحمد شديد قناوى من أجل استغلالها فى حال نجاح محاولات لاعبى الأحمر فى الحصول على مخالفات قريبة من منطقة جزاء أورلاندو.

والتشكيل المتوقّع للأهلى فى لقاء اليوم شريف إكرامى، وائل جمعة، محمد نجيب، حسام عاشور، أحمد فتحى، شريف عبد الفضيل، سيد معوض، عبد الله السعيد ووليد سليمان ومحمد أبو تريكة وأحمد عبد الظاهر.

وفى المقابل، يسعى فريق أورلاندو بيراتس لاستغلال عاملى الأرض والجمهور، لتحقيق نتيجة إيجابية، تعزز من آمال “القراصنة”، فى تحقيق اللقب القارى للمرة الثانية فى تاريخه بعد نسخة 1995، قبل مباراة الإياب التى ستقام فى القاهرة فى العاشر من نوفمبر المقبل.

وحرص الموزمبيقى روجر دى سا، المدير الفنى لأورلاندو، على دراسة الأهلى جيداً خلال اليومين الماضيين، لتحديد مواطن القوة والضعف لدى المنافس، وعدم تكرار الأخطاء التى ارتكبها لاعبوه خلال مباراة الأياب التى جمعت بين الفريقين، خلال منافسات دور المجموعات من عمر المسابقة، ويتطلع بطل جنوب أفريقيا لتكرار فوزه على الأهلى فى الجونة بثلاثية نظيفة.

وطالب روجر دى سا اللاعبين بنسيان نتيجة مباراتى دور المجموعات، والتركيز فقط فى مباراة اليوم، لتحقيق الفوز وبعدد وافر من الأهداف، لقطع خطوة كبيرة نحو تحقيق حلم المشاركة فى بطولة كأس العالم للأندية التى ستقام فى المغرب.

ومن المنتظر أن يخوض مدرب أورلاندو المباراة بتشكيل يضم سينزو ميويا فى حراسة المرمى، وأيلندا جكابا، وثابو ماتلابا، وروى ماهاموستا، وهابى جيلى، وأنديلى جالى، وأوبا مانيسا، وتلو سيجوليلا، ودانى كلاتى، وسيفيسو مينى، وليونكس باسيلا.

وحرص الموزمبيقى روجر دى سا، المدير الفنى لأورلاندو، على دراسة الأهلى جيداً خلال اليومين الماضيين، لتحديد مواطن القوة والضعف لدى المنافس، وعدم تكرار الأخطاء التى ارتكبها لاعبوه خلال مباراة الأياب التى جمعت بين الفريقين، خلال منافسات دور المجموعات من عمر المسابقة، ويتطلع بطل جنوب أفريقيا لتكرار فوزه على الأهلى فى الجونة بثلاثية نظيفة.

وطالب روجر دى سا اللاعبين بنسيان نتيجة مباراتى دور المجموعات، والتركيز فقط فى مباراة اليوم، لتحقيق الفوز وبعدد وافر من الأهداف، لقطع خطوة كبيرة نحو تحقيق حلم المشاركة فى بطولة كأس العالم للأندية التى ستقام فى المغرب.

ومن المنتظر أن يخوض مدرب أورلاندو المباراة بتشكيل يضم سينزو ميويا فى حراسة المرمى، وأيلندا جكابا، وثابو ماتلابا، وروى ماهاموستا، وهابى جيلى، وأنديلى جالى، وأوبا مانيسا، وتلو سيجوليلا، ودانى كلاتى، وسيفيسو مينى، وليونكس باسيلا.

التاريخ ينحاز بشدة للأهلى قبل مواجهة اليوم على مستوى عدد البطولات التى حققها الفريقان، حيث حصد الأهلى لقب دورى أبطال أفريقيا 7 مرات أعوام 1982 و1987 و2001 و2005 و2006 و2008 و20012 فى حين حصد أورلاندو لقب تلك البطولة مرة واحدة فقط عام 1995، وحقق الأهلى لقب بطولة أبطال الكؤوس الأفريقية 4 مرات ولقب السوبر الأفريقى 5 مرات وهما اللقبان اللذان لم يحققهما الفريق الجنوب أفريقى طوال تاريخه، وفاز الأهلى بلقب الدورى المصرى 36 مرة فى حين فاز أورلاندو بلقب دورى جنوب أفريقيا مرتين، وحقق المارد الأحمر لقب كأس مصر 35 مرة، فيما حقق أورلاندو لقب كأس جنوب أفريقيا مرة واحدة فقط.

وعلى مستوى مواجهات الأهلى مع الاندية الجنوب أفريقية التقى الأهلى مع صن داونز الجنوب أفريقى فى نهائى دورى أبطال أفريقيا عام 2001 وانتهى لقاء الذهاب بجوهانسبرج بالتعادل الإيجابى 1-1 وأحرز هدف الأهلى فى المباراة سيد عبد الحفيظ، الذى يتولى حاليأ منصب مدير الكرة للفريق، وحقق الأهلى الفوز فى لقاء العودة بثلاثية نظيفة أحرزها خالد بيبو، ثم واجه كايزر تشيفز فى السوبر الأفريقى عام 2002 واستطاع المارد الأحمر حسم اللقب لصالحه بعد الفوز بالمباراة بنتيجة 4-1، أحرزها خالد بيبو وحسام غالى وعصام الحضرى حارس مرمى الفريق السابق فى هدف تاريخى بعد تسديده من مسافة 70 ياردة لتصطدم بالعارضة وبحارس مرمى كايزر تشفيز وتعلن عن الهدف الثالث للأهلى، ثم يحرز سيد عبد الحفيظ الهدف الرابع.

وتواصلت مواجهات الأهلى مع أندية جنوب أفريقيا عام 2007، بمواجهة أياكس كيب تاون الجنوب أفريقى فى دورى أبطال أفريقيا وتعادل المارد الأحمر بجنوب أفريقيا سلبياً وفاز بلقاء العودة بالقاهرة بنتيجة 2-0.
ثم عاد الأهلى ليلتقى مع صن داونز الجنوب أفريقى من جديد فى دور الـ16 لبطولة دورى أبطال أفريقيا عام 2007 وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابى 2-2 بجنوب أفريقيا، وفاز الأهلى بالقاهرة بهدفين دون رد.

وفى عام 2008 التقى الأهلى مع بلاتينوم الجنوب أفريقى بدور الستة عشر لبطولة دورى أبطال أفريقيا واستطاع الفارس الأحمر فى الفوز بمباراة الذهاب بجنوب أفريقيا بنتيجة 2-1 والفوز بمباراة العودة بالقاهرة بهدفين دون رد.

وفى دور الـ32 لبطولة دورى أبطال أفريقيا عام 2011 التقى الأهلى مع سوى سبورت الجنوب أفريقى وفاز بلقاء الذهاب بالقاهرة بهدفين دون رد وخسر فى جنوب أفريقيا بنتجة 1-0.

وفى النسخة الحالية لدورى الأبطال الأفريقى واجه الأهلى أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقى فى إطار مباريات دور المجموعات وخسر فى الجونة بنتيجة 3-0، وتعادل فى جنوب أفريقيا بدون أهداف.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS:
%d مدونون معجبون بهذه: