Uncategorized

أزمة فى طريق إعداد منتخب الشباب وضياء السيد الأقرب لتولى المسئولية

يواجه منتخب شباب الكرة مشكلة غاية الخطورة بعد عدم الاستقرار من قبل اتحاد الكرة على تعيين أحد المديرين الفنيين لتولي مسئولية الفريق عقب الموافقة على مصطفى يونس المدير الفني من عمله بشكل نهائي.وخطورة المشكلة تكمن في أن المنتخب مقبل على نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية مارس المقبل والمقرر لها بليبيا وبالتالي فهناك برنامج متكامل من قبل الجهاز الفني قبل رحيل مصطفى يونس أصبح مهددا ويعتمد على تنفيذ مجموعة من المباريات الودية والمعسكرات والمشاركة في دورات دولية ودية إحداها من المفترض تنطلق بعد أيام قصيرة ببورسعيد باللعب مع كوريا الشمالية وليبيا وأحد المنتخبات الأفريقية المرشحة للمشاركة فيها كما أن معسكر تجميع اللاعبين سيبدأ بعد يومين بالقاهرة من أجل هذا الغرض.ولذا أصبح على اتحاد الكرة تحديد اسم المدير الفني الذي سيخوض تدريبات المنتخب.وعلمت الجمهورية أن الجلسة الأخيرة قبل الانفصال بين مصطفى يونس وسمير زاهر رئيس الاتحاد طلب فيها المدير الفني السابق للمنتخب تعيين ضياء السيد كبديل له باعتبار انه قد سبق له تدريب هذا الفريق من قبل وغالبية عناصره معروفة لديه وبالتالي سيكون قريبا من لاعبي المنتخب مما يسهل إعادة الانضباط بعد التجديد والإحلال لكن المشكلة التي تواجه اختيار ضياء السيد تتمثل في المطالبة من قبل أحد اعضاء المجلس بإعادة هشام يكن كمدير فني خاصة وانه أبعد من قبل المدير الفني مصطفى يونس بسبب مشاكل خاصة كما ان ضياء السيد سبق له تفضيل تدريب فريق إنبي وابتعد عن تدريب المنتخب بسبب الفوارق المالية.
على العموم الكابتن فتحى نصير بدأ جولة مكوكية للبحث عن مدير فني جديد وإن كانت المؤشرات تؤكد الاستعانة بضياء السيد لإنهاء هذه المشكلة.
الجمهورية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق