اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

إيهاب توفيق: ليس هناك ما يمنع أن يرفع المطربون الأذان

ما إن فكر العديد من المطربين في خوض تجربة ترتيل القرآن الكريم أو رفع الأذان بأصواتهم، حتى قامت الدنيا ولم تقعد؛ لتثار حالة من الجدل كانت تتسبب في كل مرة في أن يتراجعوا عن الفكرة من الأساس؛ لكن إيهاب توفيق خاض التحدي وقام برفع الأذان بالفعل على قناة النهار، بالتزامن مع النجاح الكبير لألبومه الديني “أرحنا يا بلال” الذي كتب كل أغنياته الشاعر وائل الغرياني، ولحنها أشرف سالم، ووزعها أنور عمرو؛ ليتناول الألبوم قصص ومواقف في حياة الأنبياء والصحابة وزوجات الرسول (صلى الله عليه وسلم).. فكان لنا في “بص وطل” هذا اللقاء معه؛ لنرى كيف جاءت هذه الخطوة، ومن الذين استشارهم، وما تأثير كل هذا على مستقبله الفني؟

ما الذي أضافه “أرحنا يا بلال” لإيهاب توفيق؟
– الحمد لله، الألبوم حقق نجاحا كبيراً؛ ويرجع السبب في ذلك للضلعين الأساسيين: وائل الغرياني، وأشرف سالم؛ حيث عملنا ألبوما دينيا يحمل شكلا مختلفا في الموسيقى والكلمات والموضوعات التي تناولها الألبوم.

ولماذا تم العمل مع مؤلف وملحن واحد لجميع أغاني الألبوم؟
– الموضوع كله جاء بالصدفة؛ فقد اتفقت مع المؤلف والمنتج وائل غرياني على عمل أغنية دينية “سينجل”؛ فكتب “أرحنا يا بلال”، ثم تطورت الفكرة إلى ألبوم كامل، وأصبح وائل يكتب ويعطي لأشرف سالم الكلمات ليلحنها، فتعجبني الأغنية، واستمرّ الأمر في أكثر من أغنية؛ حتى تساءلنا: لماذا لا نقوم بعمل ألبوم ديني بهذه الأغاني؟ وقد كان، وأعتبر الألبوم إعادة لاكتشاف صوتي؛ حيث إن أغنياته تمرّدت على الشكل الغنائي المعروف للغناء الديني، وهذه نقطة تُحسب للملحن أشرف سالم في التغيير من الشكل التقليدي إلى غير المألوف، بجانب تميز الموزع أنور عمرو في التوزيع الموسيقي لأغنيات الألبوم.

لماذا قمت بتصوير 6 أغنيات من الألبوم على طريقة الفيديو كليب في أوكرانيا؟
– نجاح الألبوم وتحقيق نسبة مبيعات عالية شجّع شركة الإنتاج على اتخاذ قرار بتخصيص ميزانية مفتوحة لتصوير 6 كليبات من الألبوم دفعة واحدة، ووقع الاختيار على أوكرانيا؛ لما تتمتع به من مناظر طبيعية وغابات خضراء، تلائم روحانية الأغاني الجديدة، ووصلت تكلفة هذه الكليبات إلى حوالي مليون جنيه تقريبا، وقام بإخراج الأغنيات محمد جمعة، وهي: “سيدنا النبي”، و”أبو بكر الصديق” و”خديجة خير النساء”، و”عائشة”، و”عمر الفاروق”، و”اليتيم”.

في أغنية “أرحنا يا بلال” هناك أذان في نهاية الأغنية، كما قمت مؤخرا برفع الأذان بصوتك على قناة النهار؛ فكيف جاءت الفكرة، وهل وجدت اعتراضا عليها؟
– فكرة الأذان جاءت من كلام الأغنية؛ لأننا في نهايتها كنّا نتكلم عن مقولة الرسول صلى الله عليه وسلم عندما كان ينادي في بلال بأن يريحهم بالصلاة؛ فكان يجب أن يكون في ختام الأغنية أذان، أما فكرة الأذان الكامل؛ فقد كنت من سنين طويلة أفكر في أن أرفع الأذان بصوتي؛ لكني كنت خائفاً من آراء المشايخ وعدم موافقتهم على رفع الأذان بصوت المطربين، وماحدش حاول ينفّذ الموضوع حتى لا يدخل في حرب؛ لكني قررت أن أخوض التجربة وتم بفضل الله إذاعة الأذان، وأعتقد أن السمعة الطيبة للفنان هي الفيصل، مع العلم أن لي أصدقاء كثيرين من رجال الدين والفقهاء أستشيرهم كثيرا في جميع الأمور الدينية والدنيوية، ولم يعلق أحد منهم على ما قمت به، أو وصفوه بالحُرمانية، ولا أعتقد أني سأواجه لوما من أحد لتسجيلي للأذان؛ بالعكس أراها خطوة إيجابية، ما دام صوتي قادر على رفع الأذان، وأعتقد أن ما قمت به فيه ثواب لي؛ لأن رفع الأذان والغناء الديني تجارة مع الله لو أخلصنا النية.

هل معنى ذلك أنك ستتجه للغناء الديني في الفترة المقبلة؟
– سأظل أغني أغنيات دينية؛ لكن ليس معنى ذلك أني سأربي ذقني وأبقى الشيخ إيهاب توفيق -يبتسم ضاحكا ثم يُكمل- على الأقل الأيام دي؛ لأن مش عارفين الظروف في مصر ممكن تودينا لفين.

وبمناسبة الاعتراف السياسي مؤخرا بالإخوان المسلمين كفصيل سياسي، واحتمالية وصولهم للحكم.. هل لو وصل الإخوان المسلمون للحكم ممكن تربي ذقنك وتتجه للغناء الديني؟
– لأ طبعاً، أنا مش باقدم غناء ديني لأي شخص، ولا لأي اتجاه سياسي؛ لكن باقدم اللي بيعبّر عن قناعاتي الشخصية؛ فأنا بعيد عن كل الأحداث السياسية، ولست موجّها أو مسيسا.

بعد أن رزقك الله بأحمد ومحمود، ألا تفكر في عمل فني للأطفال؟
– أنا عملت لهم حاجة في وقت الميلاد، وفكرت فعلا في عمل ألبوم للأطفال؛ لكن تسألني إيه سبب التأخير؛ أقول لك: ماعرفش! لكن أكيد في خطتي المقبلة عمل ألبوم ديني للأطفال يكون فيه توجيهات وإرشادات توجّههم وتغرس فيهم معاني وقيم تنفعهم في حياتهم وأخلاقهم, مش بس مجرد أغنية تسلي الطفل وخلاص.

كلمنا عن تجربة الغناء في مسلسل “نونة المأذونة”، وهل عُرض عليك التمثيل في المسلسل؟
– كنت سعيدا بتجربة غناء تتر “نونة المأذونة”؛ حيث كانت تجربة جديدة بالنسبة لي من حيث نوعية الكلمات، والألحان، والموقف نفسه؛ لكني رفضت التمثيل في المسلسل برغم أني تلقيت عرضا بذلك، وظهرت فقط في نهاية المسلسل بشخصيتي الحقيقية؛ لأني إذا قررت التمثيل؛ فسوف أمثل في مسلسل من بطولتي، والتمثيل بشكل عام ليس في نطاق اهتمامي حاليا على الأقل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق