البوابة الأخبارية

اتهام اميركي باضرام حريق في مسجد غرب الولايات المتحدة

اعلنت وزارة العدل الاميركية ان رجلا في الرابعة والعشرين من العمر اتهم الخميس باضرام حريق متعمد وبالحقد العنصري بعد ان اضرم النار في مسجد باوريغون (غرب الولايات المتحدة) في تشرينالثاني/نوفمبر 2010.ففي 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2010 زرع كودي كراوفورد عبوة حارقة في مسجد بمدينة كورفاليس حيث يؤدي احيانا شاب من اصل صومالي الصلاة كان اعتقل قبل عدة ايام في نفس المدينة بتهمة القيام بمحاولة اعتداء.

وقد دمر الحريق الذي لم يسفر عنه ضحايا، غرفة في المسجد والحق اضرارا بغرف اخرى بفعل الدخان.

وجاء في القرار الاتهامي ان “كودي كراوفورد اضرم النار (في المسجد) بسبب عرق ولون ومميزات اتنية” لاشخاص يرتادون المسجد وهي جناية فدرالية تتعلق بالحقد العنصري، حسب بيان وزارة العدل الاميركية.

واوضح البيان الذي اصدره توماس إي. بيريز من مكتب الحقوق المدنية في الوزارة ان “اضرام النار في مكان عبادة بسبب الحقد على اعضاء ديانة ما ليس فقط اعتداء على هذه الديانة وانما هو اعتداء على القيم الاساسية لاميركا”.

وفي حال ثبتت التهمة الموجهة اليه، فسيحكم على كودي كراوفورد بالسجن حتى ثلاثين عاما.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق