اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

اخر تصريحات الإعلامية ريهام سعيد

كشفت الإعلامية ريهام سعيد عن معاناتها مع نفس الأزمة الصحية التي مرت بها حورية فرغلي وتخضع بسببها لعملية جراحية في أنفها في ولاية شيكاغو الأمريكية.

وخلال حلقتها مساء أمس من برنامج “صبايا الخير” الذي يعرض عبر شاشة “النهار” طلبت ريهام سعيد من مشاهديها الدعاء لحورية فرغلي لافتة إلى أنها تعاني ما تعانيه حورية فرغلي وكان من المفترض أن تجري نفس العملية.

وأضافت ريهام سعيد “الفرق بيني وبين حورية إن الدكتور قالي لازم تشيلي مناخيرك لمدة 6 أشهر، أو هنفضي ودنك ونحط غضاريف ونشوفها هتثبت ولا لا والحمد لله ربنا سترها معايا، وثبتت الغضاريف التي اثبتت في أنفي”.

وأوضحت “ناس كتير بتشوفني على السوشيال ميديا وتتنمر وتقول إيه ده عامله عملية تجميل والكلام ده وإن دا نفخ وكلام زى كدا رغم إني لم أفعل شيء منذ 3 سنوات.. دلوقتي مقدرش أصلي وأنا ساجدة عشان ممكن غضاريف مناخيري تقع لأن غضاريف مناخيرى مش ثابتة.. ولا يمكن إجراء عملية مناخير كاملة إلا بعد الاستئصال من الرئة وتكلفة هذه العملية مرتفعة جدًا ولا يجريها إلا طبيب واحد فقط في الولايات المتحدة الامريكية، وهي عملية صعبة جدًا جدًا”.

وطلبت من مشاهديها الدعاء لحورية فرغلي من القلب مضيفة “أنا بقول كدة عشان الناس الظالمة التي تدعي إنها عمليات تجميل، والمتعب في الأمر، إنه يتم إزالة كافة غضاريف المناخير لفترة معينة..أؤكد أن الموضوع صعب جدًا في التنفس والعيشة وممكن في أي وقت غضاريف المناخير تسقط، وخطر جدًا على الحياة”.

وكانت حورية فرغلي قد خضعت لجراحة استغرقت 10 ساعات كاملة، بدأت فجر الثلاثاء 9 فبراير وانتهت في السادسة مساء بتوقيت القاهرة.

وقام الفريق الطبي خلال العملية الدقيقة باستئصال جزء من عظام القفص الصدري واستئصال خلايا دهنية من فروة الرأس لزراعتها في الأنف.

وذكرت مصادر مقربة من حورية أن الفريق الطبي سيضعها تحت الملاحظة الطبية الدقيقة ، كما ستخضع لما يقرب من 20 جلسة أوكسجين بمنطقة الوجه لتنشيط الخلايا المزروعة في الوجه.

ومن المفترض ان تخضع حورية فرغلي للعملية الثانية بعد 20 يومًا ، وهي عملية تكميلية سيتم خلالها ترميم بعض الخلايا الجلدية التي لم تتأقلم مع عملية الزراعة الأولى.

يذكر أن حورية فرغلي كانت قد أعلنت في تصريحات صحفية منذ فترة أنها تعاني من متاعب صحية كبيرة، وفقدت حاسة الشم وتعاني من اكتئاب حاد بسبب تشوه أنفها، وهو ما سيضطرها للخضوع لعملية جراحية كبيرة لتجميل أنفها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق