البوابة الأخبارية

استخدام التلفريك لنقل الحجاج لجبال مكة والمدينة

أوصى معهد خادم الحرمين الشريفين لابحاث الحج بإنشاء عربات تلفريك في جبال “النور وثور” بمكة المكرمة و”أحد” بالمدينة المنورة وذلك لإيصال الحجاج والمعتمرين والزوار إلى تلك المناطق، بدلا من تعرضهم إلى خطر السقوط من سفوح الجبال.جاء ذلك في تصريحات ادلى بها الخميس عميد المعهد عبدالعزيز سروجي حول الابحاث التى يجريها المعهد في شهر رمضان الكريم.

وشدد سروجى على ضرورة توفير منطقة خدمات أسفل الجبال تتضمن توفير متخصصين في الجانب الإرشادي التوعوي؛ لبيان الجانب الشرعي وإزالة ما قد يلحق بالزيارة من بدع وخرافات.

وقال سروجي أن نسب التلوث في أروقة المحرم المكى في الحدود الآمنة، حيث اكدت الدراسات عدم وجود أثر لملوثات الهواء الخارجي على صحة المتواجدين من المعتمرين والمصلين في أروقة المسجد الحرام ومنطقة القبو.. مشيرا الى أن المعهد أجرى دراستين حول الأنظمة الهوائية للمسجد الحرام من تكييف وتهوية.

من جانبه دعا رئيس الفريق البحثي بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج الدكتورعبدالله فودة إلى إنشاء مراكز حضارية أسفل كل جبل يحتوي على قاعات عرض لمحاكاة الواقع، وتفاصيل الأحداث المرتبطة بهذا الموقع؛ للتعريف الصحيح بالأحداث، إضافة إلى أنظمة صوتية بلغات متعددة يستمع إليها الزوار أثناء تواجدهم في العربات المعلقة.

وبين رئيس قسم البحوث والشؤون الإعلامية الدكتور محمد الشريف، أن دراسة تجرى الآن في صحن الطواف، لمعرفة كيفية التعامل مع الأزمات والكوارث داخل محيط صحن الطواف في ظل ارتفاع الكثافة العددية بالمسجد الحرام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق