البوابة الأخبارية

اغتذار بكار عن عضوية المجلس الأعلى للصحافة

اعتذر نادر بكار، المتحدث الرسمى باسم حزب النور، عن عدم قبول عضويته بالمجلس الأعلى للصحافة والتى صدر قرار بها بالأمس

وقال بكار عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”: أشكر كل من أولانى ثقته، وأعتذر عن عدم قبول عضوية المجلس الأعلى للصحافة، وأشكر كل الزملاء من حزبى “النور” و”الحرية والعدالة” ومعالى الدكتور أحمد فهمى رئيس مجلس الشورى على ثقتهم التى أعتز بها كثيرًا.. وأشكر كل من وثق فىَّ من أصدقائى وأحبابى وأساتذتى، وأشكر حتى من خاض فى عرضى بالباطل على حسناتٍ أرجو أن يثبتها الله لى، لكنى أعتذر عن عدم قبول التكليف، وألتمس من معالى د. أحمد فهمى أن يُحلنى من هذا الالتزام.

وأضاف بكار: ورغم اقتناعى بمبررات اختيار أعضاء الشورى لشخصى واعتبارهم الكريم إدراجى تحت فئة الشخصيات العامة فى المجلس الأعلى للصحافة، فإن هناك من الشخصيات العامة من هو أقرب منى بكثير لخوض غمار هذا المجال؛ حرصًا على معنى أن يُوسَد الأمر إلى أهله.

وأضاف: للتوضيح فقط.. لأنه عزَّ علىَّ أن تنشر عنى الأكاذيب فى وقتٍ غابت فيه أبسط قواعد التثبُّت واحترام الآخر؛ أود التأكيد على الآتى: أولاً.. لم أكن يومًا عضوًا فى البرلمان، ثانيًا.. لست عضوًا فى المجلس الأعلى لحقوق الإنسان، ثالثًا.. تمَّ انتخابى للجمعية التأسيسية عن طريق مجلسى الشعب والشورى المنتخبَيْن، رابعًا.. أنا خريج تجارة إنجليزى قسم إدارة أعمال بتقدير جيد، وفى المرحلة النهائية من دراسة ماجستير الأعمال؛ ولى شهادات عدة فى الإدارة الاستراتيجية وإدارة المشاريع والحوكمة، وهذا هو مجال تخصصى الأصلى، خامسًا.. تدرجت قبل انضمامى لحزب النور فى عدة مناصب تنفيذية آخرها “المدير التنفيذى لمشروعات مجموعة أندلسية الطبية” بمصر وجدة، على حداثة سنى ولله وحده الفضل، سادسًا.. أسامح كل من خاض فى عرضى بالباطل.. لعل روحًا من التسامح تنتشر فيكتب لى منها نصيب.

وقال بكار: أخص بالشكر إخوانى الشباب من السلفيين والإخوان الذين وثقوا فىَّ وألحُّوا علىَّ لأقبل، جزاكم الله خيرًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق