الإخوان المسلمين: غادرنا التحرير مع غروب الشمس

أكدت جماعة الإخوان المسلمين الجمعة إن أنصارها غادروا ميدان التحرير عقب صلاة المغرب، التزاما بتعليمات واضحة بالانسحاب من الميدان مع غروب الشمس بعد مليو

مباراتان مجهولتان للزمالك في معسكر النمسا
رطبي بشرتك بكريم من صنع إيديكي
سائق توك توك يختطف فتاة ويغتصبها بالاشتراك مع أصدقائه بالهرم

أكدت جماعة الإخوان المسلمين الجمعة إن أنصارها غادروا ميدان التحرير عقب صلاة المغرب، التزاما بتعليمات واضحة بالانسحاب من الميدان مع غروب الشمس بعد مليونية جمعة 29 يوليو.

وردا على سؤال بشأن انتهاكات بعض المحسوبين على التيار الإسلامي لاتفاق مسبق مع ممثلي القوى السياسية بعدم رفع شعارات دينية أو المناداة بتأييد أحد مرشحي الرئاسة المحسوبين عليهم، قال مصدر قيادي بمكتب الإرشاد إن جماعة الإخوان المسلمين لا يمكن أن تقر قيام البعض برفع شعارات تخالف المتفق عليه، كما أن الجماعة ليس لها مرشح للرئاسة للمناداة به في ميدان التحرير.

وأكد المصدر- الذي فضل عدم الكشف عن هويته- إن المنصة التي أقامها الإخوان في ميدان التحرير في جمعة ”وحدة الصف والإرادة الشعبية” استضافت ترانيم قداس الإخوة المسيحيين، وذلك قبيل صلاة الجمعة بحوالي نصف الساعة.

وأوضح أن الدكتور هاني عزيز حنا هو الذي ترأس القداس ورحب خلاله بمبادرة الإخوان وقبولهم إقامة القداس على منصتهم وقال: ”الدين شيء أساسي في حياة المصريين، وانه هو شخصيا جزء من الثقافة الإسلامية”، وهتف: ”تحيا مصر.. مسلم ومسيحي.. كلنا مصريين”.

وكان الدكتور عبد الرحمن البر، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، قد أكد في كلمته بميدان التحرير اليوم أن مصر أكبر من كل الأطراف والأطياف، ولا يستطيع فصيل وحده أن يحتكرها، بل هي لكل المصريين على اختلاف أحزابهم أو توجهاتهم.

وأضاف أنه لا مكان لأحد أن يتعالى على الشعب؛ فميدان التحرير الذي سالت فيه الدماء للدفاع عن مصر بكل أطيافها يدا واحدة يرفض الوقيعة بين طوائف الشعب، ويريد أن يبني الجميع مستقبل مصر، مطالبا المجلس العسكري بضرورة السرعة والعلنية في محاكمات رموز النظام السابق وقتلة الثوار، مع تطبيق العدل في محاكمة المفسدين والمجرمين من الذين غيروا هوية الشعب وقيمه ومبادئه،فضلا عن السرعة والشفافية في تطهير المؤسسات، وخاصة المؤسسة الأمنية التي أزهقت أرواحا وضيَّعت حقوقا.

وأكد الدكتور عبد الرحمن البر عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين أهمية مراعاة حقوق الشهداء وأسرهم؛ لأن قضيتهم هي قضية كل المصريين، مشددًا على الاستجابة للقوى الوطنية، وتعديل قانون الانتخابات، ووضع خطة زمنية محددة لإجراء الانتخابات وانتقال السلطة للشعب عبر انتخابات حرة ونزيهة.

كما أكد الدكتور فريد إسماعيل، أمين حزب الحرية والعدالة بمحافظة الشرقية، أن الحضور الكبير في جمعة اليوم بميدان التحرير بعث برسالة إلى الجميع أن اليوم هو يوم الوحدة لكل المصريين، تلتقي فيه مصر كلها بكل تياراتها، من اليمين إلى اليسار، تحت شعار: ”قوتنا في وحدتنا”، مؤكدا أن إرادة الأمة ستتحقق ولن يفلح أحد في الالتفاف عليها.

وأوضح إن الثورة ستنتصر، وستحقق أهدافها، ولن يتنازل الشعب عن محاكمة الطغاة، ولن يفرط في دماء الشهداء وسنظل في ثورة حتى تتحقق الأهداف التي من أجلها تفجرت الثورة؛ لأن لها ما بعدها في العالم والدول العربية، ودول المنطقة بأكملها.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS:
%d مدونون معجبون بهذه: