الإخوان: نُدين أي محاولة للوقيعة بين الشعب وجيشه

أكّدت جماعة الإخوان المسلمين اليوم (السبت) حرصها على تماسك المؤسسة العسكرية وقوّتها ووحدتها بصفة عامة؛ لأنها خير ضامن لحفظ البلد داخليا وخارجيا لحين

“تمرد”: لا مصالحة مع الإرهاب وشباب الإخوان مغرر بهم
نسرين إمام: أؤجل فكرة الارتباط حتى أستقر فنيا
العشرات يتظاهرون أمام منزل مرسي بالشرقية وسط استنفار أمني

أكّدت جماعة الإخوان المسلمين اليوم (السبت) حرصها على تماسك المؤسسة العسكرية وقوّتها ووحدتها بصفة عامة؛ لأنها خير ضامن لحفظ البلد داخليا وخارجيا لحين نقل السلطة إلى الشعب.وقال بيان للجماعة تلقّت وكالة الأنباء الألمانية نسخة منه: “إن الإخوان المسلمين قد شاركوا بقوّة مع أبناء الشعب المصري العظيم في مظاهرات أمس في القاهرة وفي عواصم المحافظات؛ ليأكدوا وعي هذا الشعب، وحرصه على نجاح ثورته المباركة، وتصحيح مسيرتها باستمرار؛ حتى لا تنال منها قوى الثورة المضادة من بقايا النظام البائد”.

وتابع: “ويُقدّر الإخوان المسلمون الدور الكبير الذي قام به الجيش المصري الذي أثبت بالفعل أنه جيش الشعب وحامي الوطن ودرع الأمن القومي، في حماية الثورة، كما يُقدّر الإخوان المسلمون حرص الجيش على نقل السلطة للشعب نقلا هادئا سلميا وفي أسرع وقت ممكن، كما يقدّرون له الاستجابة لعدد من مطالب الشعب؛ حيث أزاح رأس النظام، وحلّ المجالس النيابية المزوّرة، وغيّر الحكومة، وحاكم عددا من رؤوس الفساد، وأعدّ جدولا زمنيا لتسليم السلطة، وتمّ تغيير عدد كبير من رؤساء أجهزة الإعلام” .

وأكّد البيان على أن التلاحم الذي حدث بين الجيش والشعب إبان الثورة العظيمة لا بد له أن يستمر ويقوى، ولذلك فإن الإخوان “يدينون أي محاولة لإضعاف هذا التلاحم فضلا عن إحداث شقاق أو وقيعة بين الشعب وجيشه، ولا يخفى على أحد أن هناك من يسعى لذلك من فلول النظام البائد وبعض المتحمسين الذين لا يقدرون المواقف ولا العواقب”.

ودعا البيان المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى تحقيق مطالب الشعب المصري، وقال: “إننا وإن كنا نقدر الدور الذى قام به الجيش العظيم، وكذلك الإجراءات التي قام بها المجلس الأعلى للقوات المسلحة، إلا أننا نؤكّد أن هناك عديدا من مطالب الشعب لم تتحقق حتى الآن”.

يأتي ذلك فيما تضاربت الأنباء بشأن قتلى مصادمات اندلعت فجر اليوم بين متظاهرين وقوات الجيش في ميدان التحرير وسط القاهرة، بينما أعلنت مصادر طبية مقتل اثنين من المتظاهرين وإصابة 13 بينهم ثلاثة في حالة خطيرة.

أشار تقرير، أصدرته وزارة الصحة عن أحداث مظاهرات التحرير أمس وحتى الخامسة من صباح اليوم، تضمن إصابة 71 شخصا ووفاة مواطن واحد، خلال محاولات تفريق المتظاهرين.

وقال شهود عيان إن المتظاهرين أحرقوا خلال المصادمات ثلاث حافلات تابعة للجيش.

وأكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة اليوم “تطبيقه القانون بكل حزم للحفاظ على سلامة المواطن”.

وصرح المجلس الأعلى للقوات المسلحة في بيان له اليوم: “نظرا لوجود عناصر من الخارجين عن القانون بميدان التحرير بعد تظاهرة الجمعة للمواطنين الشرفاء، وتقوم بأعمال شغب وترويع للمواطنين وعدم الالتزام بتوقيتات حظر التجوال، ويتواجد منهم بعض الأفراد المدعين انتماءهم للقوات المسلحة قامت عناصر من وزارة الداخلية وبعض المواطنين الشرفاء بصد أعمال الشغب وتطبيق حظر التجوال دون أي خسائر”.

وحسب البيان: “تؤكد القوات المسلحة أنها لم ولن تسمح بأي عمل أو إجراء قد يضرّ بأمن وسلامة الوطن والمواطنين، كما تؤكد أنها سوف تقوم مستقبلا بفرض وتطبيق القانون بكل قوة وحزم إذا ما اقتضي أمن الوطن وسلامة المواطنين ذلك”.

جدير بالذكر أنه قد احتشد ما يزيد على مليوني شخص في ميدان التحرير أمس في “مليونية المحاكمة والتطهير” استجابة لدعوة أطلقها قبل أسبوعين ائتلاف قوى الثورة “بضرورة العودة إلى الميدان لحين تحقيق أهداف الثورة ومحاكمة رموز النظام السابق؛ وفي مقدمتهم الرئيس السابق وعائلته”.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: