اهم اخبار الرياضة

الخطيب: مرتجي “ابن أصيل للأهلي”.. و8 أسباب لتواجده أمينا للصندوق

 

كشف محمود الخطيب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، أسباب اختياره لخالد مرتجي في منصب أمانة الصندوق بقائمته للانتخابات المقبلة

 

وكان الخطيب قد كشف عن قائمته الانتخابية والتي شهدت تواجد خالد مرتجي أميناً للصندوق، وعدم استمرار خالد الدرندلي وترشحه بشكل مستقل.

وقال الخطيب في تصريحات صحفية ” مرتجي هو الأنسب لمنصب أمانة الصندوق بإجماع لجنة الحكماء ورموز النادي، في ضوء التشاور الذي جرى معهم عند تحديد العناصر التي ضمتهم القائمة الانتخابية، وهو الأمر المعتاد في النادي على مدار السنين الماضية”.

وتابع “اختيار مرتجي جاء لمقومات عديدة هو يملكها، وتتفق مع الرؤية المستقبلية للنادي، التي تهدف إلى ضرورة نجاح الشركات الثلاث الكبرى التي أنشأها النادي”.

وأضاف “هذه الشركات تم إنشاؤها بطريقة احترافية والنادي بحاجة إلى كادر مميز ينظم العلاقة المالية والإدارية بين النادي وهذه الشركات، وفي نفس الوقت يملك علاقات دولية، وهذا الأمر ينطبق على مرتجي”.

وأكمل ” هذه الشركات تمثل مستقبل النادي، وسيكون معظم تعاملها مع مؤسسات كبرى ليس في الداخل فقط، ولكن في الخارج أيضًا، لأن الهدف الأسمى للجميع هو الارتقاء بالنادي من خلال الشركات الثلاث إلى مصاف الأندية العالمية”.

واستمر ” مرتجي قريب من كل الملفات الكبرى في النادي طوال السنوات الأربع الماضية، وعلى دراية كاملة بالموقف المالي، ومصادر الدخل المتنوعة وكذلك احتياجات النادي وفرقه الرياضية”.

وشدد ” مرتجي ابن أصيل للأهلي، لأنه نحى رغبته الشخصية كثيرًا من أجل مصلحة النادي، وهو الأمر الذي كان محل تقدير من كافة رموز النادي”.

وكشف “الكل يعلم أن مرتجي كان يرغب في الترشح على منصب آخر غير العضوية في الانتخابات الماضية، ولكن لجنة الحكماء بالتشاور معي رأت أن يخوض مرتجي الانتخابات على أحد مقاعد العضوية، ولم يتأخر”.

وأكد ” وفي هذه المرة أيضًا كثيرون كانوا على دراية بطموح مرتجي في الترشح لمنصب آخر، لكن رموز النادي أبلغوه أن منصب أمانة الصندوق شاغر، وطلبوا منه أن ينحي رغبته للمرة الثانية ويترشح أمين صندوق لمصلحة النادي”.

واختتم “وكعادة أبناء الأهلي المخلصين التزم بالقرار، لأنه لا يبحث عن مقعد، بل يسعى لخدمة الأهلي، لذا فإنه يستحق كل الدعم والمساندة والتأييد من الجمعية العمومية في الانتخابات المقبلة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق