الرياضة تحمى مرضى السكر من الإصابة بالنوع الثانى

الرياضة تحمى مرضى السكر من الإصابة بالنوع الثانى

ممارسة الرياضة مهمة جدا للمرضى، لأنها تساعد وتحمى من الإصابة بالنوع الثانى من السكر. قال الدكتور محمد على مطر، استشارى علاج القدم السكرى وجراحة الأ

“بايونيرز” يناقش طرق الاستفادة من أسهم الخزينة
الفنانون يشاركون في مليونية “الفرصة الأخيرة”
إلزام الداخلية بتعديل خانة الديانة لمسيحي أشهر إسلامه

ممارسة الرياضة مهمة جدا للمرضى، لأنها تساعد وتحمى من الإصابة بالنوع الثانى من السكر.

قال الدكتور محمد على مطر، استشارى علاج القدم السكرى وجراحة الأوعية الدموية، إن ممارسة مريض السكر الرياضة تساعد فى استهلاك الجلوكوز بالأنسجة وخفض مستواه فى الدم، وخفض إنتاج الأنسولين من البنكرياس وزيادة حساسية الأنسجة واستجابتها لفعل الأنسولين، كذلك خفض الوزن فى مريض السكر، مما يؤدى إلى زيادة استجابة الأنسجة للأنسولين، وهناك دلائل قوية على أن الرياضة قد تمنع أو تؤخر ظهور النوع الثانى من السكر، وخفض الدهون الثلاثية والوقاية من حدوث ضيق الأوعية الدموية.

وأكد مطر على ضرورة تجنب انخفاض مستوى السكر فى الدم أثناء الرياضة أو بعدها، وذلك بتناول وجبة إضافية من المواد النشوية 20-40 مجم، مع وجود عصير فواكه جاهز لتناوله أثناء أو بعد التمرينات الرياضية فى حالة الشعور بانخفاض السكر فى الدم.

وأشار مطر إلى ضرورة تجنب الإجهاد الحرارى- الصدمة الحراريةHeat stroke، ولذلك لا يجب أداء الرياضة فى الجو الحار، مع تناول كميات كافية من المياه قبل أداء التمرينات الرياضية، وعدم ممارسة الرياضات العنيفة مثل حمل الأثقال أو الملاكمة، ولابد من ارتداء الأحذية الرياضية المناسبة غير الضيقة وشراب من القطن وملاحظة ظهور أى بثور على القدمين لعلاجها فورًا.

وأضاف مطر أن رياضة المشى يوميا من أنسب أنواع الرياضة لكل مرضى السكر حتى المصابين بقصور الشرايين التاجية للقلب مع استعمال حذاء رياضى لمسافة يحددها الطبيب المعالج تبعا للحالة، وينبغى على مريض قصور شرايين القلب ملاحظة حدوث ألم فى الصدر أو اضطراب فى ضربات القلب.

ونصح الدكتور مطر مريض السكر قبل ممارسة الرياضة، باستشارة الطبيب لخفض جرعة الأنسولين قبل الرياضة، وحقن الأنسولين فى مكان بعيدًا عن العضلات المستخدمة فى الرياضة.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: