الفخراني: أحسّ بالثورة منذ 5 سنوات.. ولم أتصور رؤيتها

لم يتصور الفنان يحيى الفخراني أن يرى الثورة بعينيه؛ بل كان يتخيل أنها ستكون في عهد أحفاده، وأكّد أنه يشعر بغليان الناس وقربهم من الانفجار منذ خمس سن

مصطفي البارودي في اولي حلقات برنامج المزيكا باند
انتظروا الفنان هيثم مازن يوم الخميس 13-1-2011
الانتهاء من تجهيز راديو البحر الاحمر

لم يتصور الفنان يحيى الفخراني أن يرى الثورة بعينيه؛ بل كان يتخيل أنها ستكون في عهد أحفاده، وأكّد أنه يشعر بغليان الناس وقربهم من الانفجار منذ خمس سنوات؛ لكنه لم يتصور أبداً أن يراه بعينيه.وقال الفخراني في إطار حوار مطوّل له مع جريدة المصري اليوم، اليوم (الخميس): “لم أكن أتوقع حدوث الثورة، وأعتقد أن ما حدث، أصاب كل المصريين بالفرحة الشديدة العارمة، وظننت وأمثالي من الرومانسيين أن المجتمع الذي تواجد في التحرير، والذي سمعت عنه ورأيته من خلال التليفزيون، هم المصريون الحقيقيون”.وأضاف: “لم أتخيل يوماً أن أرى الثورة بعيني، وتوقعت أنها ستحدث في عهد أحفادي؛ على الغرم من أن إحساسي بالثورة بدأ قبل ٥ سنوات؛ لكن لديّ حالة تفاؤل، ومصدر تفاؤلي أننا ما دمنا قد وضعنا أيدينا على العيوب الموجودة؛ إذن سيحدث التغيير للأصلح في يوم من الأيام”.وحول عهد الرئيس السابق حسني مبارك، أوضح: “مبارك كان يدعو للتفاؤل الشديد جداً في أول خمس سنوات من حكمه، وقلنا: هيبقى فيه ديمقراطية؛ لكن يمكن عشان ده ماحصلش، كانت نهايته هذه النهاية التراجيدية”.وعن جماعة الإخوان المسلمين أكد الفنان المخضرم: “لست متعاطفاً مع الإخوان؛ لكن ليس لديّ ضدهم حاجة غير لو بينوا حاجة تؤذي الدولة.. وكون أنهم يجتهدون ليوصلوا؛ فهذا حقهم؛ لكن دون أن يستخدموا الدين.. وأعتقد أن استغلال الدين بدأ منذ ظهور ما يسمى الجمعية الشرعية، والقوانين الصريحة والملزمة، التي ستمنع استغلال الدين في ارتقاء مناصب أو التواجد المكثف في البرلمان”.وبسؤاله عن ظهور عبود الزمر -عضو جماعة الجهاد ومخطط عملية اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات- في العديد من البرامج والاحتفال به، أجاب: “هذا الموضوع أزعجني جداً وخوّفني جداً، ورأيي أن هذا يفتح باب لغط كبير؛ فلماذا نحتفل برجل شارك في قتل رئيس الدولة”.

وتطرق الفخراني في حديثه حول الدراما والفن في الفترة القادمة موضّحاً: “في رمضان أعتقد أنه لن توجد فرصة سوى للأعمال الموجودة بالفعل ولم تُعرض، أو التي بدأت التصوير، وليست المشكلة في وجود التمويل فحسب؛ بل أيضاً في أماكن التصوير. كما أن توقّف عجلة الإنتاج أو تعطلها مشكلة لن يعانيها النجوم والمخرجون فقط؛ بل سيعانيها العمال والفنيون وكل العاملين في إدارة عجلة الإنتاج هذه”.وأردف: “أتمنى شيئاً واحداً فقط؛ أن يتغير محتوى الفن للأجود في الفترة القادمة، وألا يوجد عمل فني “نُص نُص” عشان يتباع، وفنياً ما حدث في مصر لا يطاوله أي عمل فني، وأتذكر أنني في يومي ٢٩ يناير و ١٢ فبراير بعد تنحي مبارك، استقبلت رسالتين كل واحدة من مؤلف لا أعرفه من قبل، يخبراني بوجود سيناريوهات جاهزة لديهما عن ثورة ٢٥ يناير”.

واستطرد: “فنياً لازم نستوعب ما حدث ونمتصه، ويعيش جوانا، وبعدين تجترّه فنياً صح.. ده شبّهني باللي بيعطلوا مسيرة الثورة، ولا أستوعب وجود عمل حالي عن الثورة”.

يُذكر أن الفنان يحيى الفخراني أوقف تصوير مسلسل “بواقي صالح” نظراً للثورات العربية التي تجتاح الكثير من الدول العربية؛ حيث كان من المفترض أن يتم تصوير المسلسل في العديد من الدول العربية مثل: سوريا، ولبنان، وليبيا.. المسلسل من إخراج شادي الفخراني، نجل الفنان القدير، وكانت آخر أعمال الفنان يحيى الفخراني، مسلسل “شيخ العرب همام”، الذي عُرض في رمضان 2010، وشارك في بطولته كل من: صابرين، وريهام عبد الغفور، وعبد العزيز مخيون، وعزت أبو عوف، وعمر الحريري، ومحمود عبد المغني، ومدحت تيخا.. ومن تأليف عبد الرحيم كمال، وإخراج حسني صالح.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: