أخبار

المتحدث العسكري يرد على “خطة غزو داعش لمصر”: غير صحيحة

طالب العميد محمد سمير، المتحدث العسكري، وسائل الإعلام والصحافة بتحري الدقة بشأن الأخبار المتعلقة بالأمن القومي للبلاد، قائلاً “على سبيل المثال، إحدى الصحف نشرت تحقيقا عن خطة تنظيم (داعش) الإرهابي لغزو مصر، بعنوان: (خطة داعش لغزو مصر)، وكل ما تناوله التحقيق من معلومات كانت غير صحيحة على الإطلاق، ما يتطلب المزيد من الدقة والمهنية في التعامل مع تلك الموضوعات”.

سمير: لم نستخدم 1% من قوة الجيش في حربنا مع العناصر الإرهابية بسيناء
وأكد المتحدث العسكري، خلال ندوة عقدت بقطاع الأمن المركزي بالدراسة اليوم، أن الدولة تعمل حاليا على إصلاح ملفين أساسيين، هما الإعلام والتعليم، مضيفا “لكن الأمر يتطلب المزيد من الوقت لضمان الإصلاح الكامل للملفين، والمواطن أصبح لديه درجة عالية من الوعي تمكنه من التمييز بين الغث والسمين”.

عن الأوضاع الأمنية على الحدود، أكد المتحدث العسكري أن حدود مصر آمنة بفضل الله، مشددا على أنه لن تستطيع قدمه أن تطأ أرضها، قائلا “مصر أقوى مما يتخيل أعداؤها بكثير”، مشيرا إلى أن القوات المسلحة في حربها مع العناصر الإرهابية بسيناء لم تستخدم 1% من قوتها، حفاظا على أهالي سيناء الشرفاء.

وقال “من ضمن أهم سمات الضابط الكفء ارتفاع معدلات اللياقة البدنية، لأنها ستضمن له تنفيذ المهام الموكلة اليه بكل دقة وكفاءة، ومهمة ضابط الشرطة أو الجيش تتطلب منه الجلد العضلي، بما يؤهله لتنفيذ كافة الأوامر الصادرة إليه من جانب، ويضمن حسن مظهره كممثل لمؤسسته أمام المجتمع من جانب آخر، باعتباره القدوة أمام المجتمع في الانضباط وحسن الخلق والمظهر”، مشددا على أنه كلما حافظ الضابط على انضباطه والتزامه، كلما كان قدوة للمواطن والمجتمع.

فيما يتعلق بعلاقة الضابط بالمواطن، قال المتحدث العسكري إن سلوك الضابط مع المواطن هو أساس العلاقة بين الطرفين، مطالبا جميع الضباط بوضع مصلحة الوطن، ومصلحة مؤسستهم أمام نصب أعينهم أثناء تعاملهم مع المواطن المدني، والتأكد من أن المواطن هو الظهير المؤيد والداعم لذلك الضابط إذا أحسن التعامل معه.

وأشار سمير إلى أن من ضمن أهم سمات الضابط الكفء أيضا حسن التصرف وسرعة اتخاذ القرار، لافتا إلى أن القوت المسلحة والشرطة نجحت، في العديد من المواقف، في إحباط بعض المخططات التي استهدفت عرقلت مسيرتهما من خلال تلك الصفة، لذلك فهي تعتبر سمة أساسية يجب أن تتوافر بكل ضابط.

أكد المتحدث العسكري أن ضابط القوات المسلحة أو الشرطة إذا لم تكن لديه معلومات عن علاقات السياسة الدولية، أو محددات الأمن القومي، لن يتمكن من أداء واجبه، مشددا على ضرورة أن يتثقف الضباط باستمرار ويتابعون كل ما هو جديد على ساحة السياسة الدولية.

فيما يتعلق بولاء ضابط الجيش أو الشرطة، أكد العميد سمير أن القسم الذي يقسمه ضابط الشرطة أو الجيش عند تخرجه ينصب على الولاء لله والوطن فقط، مؤكدا أن أي ضابط تظهر عليه بوادر الميل عن ذلك القسم يتم محاسبته فورا، مشددا على أن الحفاظ على ذلك القسم، هو الذي حمى مصر من خطر التقسيم وويلاته التي ظهرت في بعض الدول الموجودة بالمنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق