البوابة الأخباريةحوادث

المسن المسحول بالمنوفية يروى تفاصيل الاعتداء عليه من 4 شباب

قال إبراهيم عبد الحميد أبو سالم، عجوز المنوفية، الذى تعرض للسحل من قبل أربعة شباب تجردوا من الإنسانية وتعدوا عليه بالضرب المبرح والسحل فى شوارع مدينة تلا، إنه تعرض للظلم نتيجة وقوفة أمام أخطاء وتعديات على الأرض الزراعية.

وأضاف العجوز فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، أن السبب الحقيقى وراء التعدى عليه هو قطعة أرض زراعية ملاصقة لمنزله، نشب بسببها خلاف بينه وبين ملاكها لمحاولتهم البناء عليها بالمخالفة للقانون أكثر من مرة، ما أدى إلى تراكم المشاكل.
وتابع العجوز أنه يوم الواقعة فوجىء بنجل صاحب الأرض يمر عليه ويقوم بالبصق عليه والتلويح له بيده بإشارات سيئة، فكان منه أن نهرة وقام بتوبيخة، وتطور الأمر لضربة على وجهه، ففر بسرعة وجاء بثلاثة من أصدقائه يحملون أسلحة بيضاء وقاموا بالتعدى والضرب وعندما حاولت الدفاع عن نفسى قاموا بالتعدى بسحله فى الشوارع.
وأضاف محمد إبراهيم عبد الحميد أبو سالم، نجل عجوز المنوفية، فى تصريحات خاصة “اليوم السابع”، أن سبب تعرض والده للسحل هو أن قطعة أرض ملاصقة للمنزل ومتواجده بمنتصف الشارع وقف والده أمام بنائها لأنها مخالفة ومع ذلك تم استصدار رخصة بناء لها، ولذلك نشب الخلاف.
وأكد أن ما تعرض له والده من تعدى من قبل مجموعة من الشباب لا يتحملون أى مسئولية، لافتا إلى أن الواقعة كان لها أسباب قديمة، أدت إلى وصولها إلى هذا الأمر.
وناشد أن يتم التحقيق الكامل فى واقعة التعدى على والده، والتحقيق فى التعدى على أراضى زراعية.
وتابع أن المعتدى قام بالبصق على والده، وعندما رد عليه بأن نهره، قام بالجرى مسرعا والعودة ومعه ثلاثة من الشباب وقاموا بالتعدى على والده بالضرب، وسحلوه فى شوارع مدينة تلا وتناوبوا على ضربه.
كان اعتدى 4 شباب بمحافظة المنوفية، على رجل مسن، وإسقاطه على الأرض وضربه بطريقة مبرحة وسحله في شوارع مدينة تلا، بسبب خلافات سابقة بينهما؛ إذ تربصوا له أمام منزله، واعتدوا عليه وأسقطوه أرضا، وتناوبوا على ضربه.
وحرر المسن ويدعى إبراهيم عبدالحميد أبو سالم، موظف بالمعاش، محضرا فى قسم شرطة تلا، حمل رقم 13072 جنح تلا، اتهم فيه 4 شباب بالاعتداء عليه وضربه وسحله على الأرض.
وأكدت مصادر، أن التحقيق فى الواقعة مازال جاريا، من قبل ضباط المباحث، لبيان ملابسات الواقعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق