البوابة الأخباريةاهم اخبار التكنولوجيا

انخفاض الانبعاثات العالمية للمادة الكيميائية المدمرة للأوزون

كشفت دراسة جديدة، عن أن الانبعاثات من المواد الكيميائية المدمرة للأوزون المستخدمة في الثلاجات والعزل والصناعة تراجعت بسرعة بعد ارتفاع حاد في عام 2018، حيث فحص فريق دولي من العلماء، بما في ذلك جامعة بريستول، البيانات المتعلقة بمستويات الغلاف الجوي للمادة الكيميائية ووجدوا انخفاضًا كبيرًا في الانبعاثات.
وأظهرت دراستان نُشرتا في دورية Nature، أن مستويات انبعاثات مركبات الكربون الكلورية فلورية -11 ” CFC-11″، وهي واحدة من العديد من المواد الكيميائية التي تستخدم على نطاق واسع في الثلاجات، تتراجع في جميع أنحاء العالم، مما يعطي الأمل في جهود استعادة الأوزون.
يقول العلماء، إن هذا يأتي بعد أقل من عامين من الكشف عن عودة ظهور المادة الكيميائية، حيث أوضح الدكتور لوك ويسترن، من جامعة بريستول، إنه إذا ظلت الانبعاثات عند المستويات الأعلى، فقد يكون هناك تأخير، ربما لسنوات عديدة، في استعادة الأوزون.
وكان تم حظر إنتاج CFC-11 عالميًا في عام 2010 كجزء من بروتوكول مونتريال، وهي معاهدة نصت على التخلص التدريجي من المواد المستنفدة للأوزون.
كما أنه من المفترض أن تنخفض انبعاثات المادة الكيميائية من تلك النقطة، لكن في عام 2018 لاحظ العلماء قفزة عن عام 2014 تقريبًا مما أثار القلق من استئناف الإنتاج.
كان هذا مقلقًا، لأن CFC-11 هو أحد غازات الدفيئة القوية، مع مستويات انبعاث أعلى تساهم في تغير المناخ بمستويات مماثلة لثاني أكسيد الكربون من مدينة ضخمة.
رصد فريق دولي لرصد الغلاف الجوي، بقيادة الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، الارتفاع الأصلي في الانبعاثات في هذا الحين، وقال الدكتور ستيف مونتزكا من NOAA: “لقد لاحظنا أن تركيز CFC-11 قد انخفض بشكل أبطأ منذ عام 2013 مما كان متوقعًا، مضيفًا “أن هذا يشير بوضوح إلى ارتفاع في الانبعاثات”.
واصلت الفرق العلمية مراقبة مستويات الغلاف الجوي عن قرب، وتشير أحدث الأدلة الواردة في الورقتين البحثيتين، إلى انخفاض كبير في الانبعاثات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق