“بلد بتاعة هاشتاجات”.. وسيلة التأييد والمعارضة في العالم الافتراضي

“بلد بتاعة هاشتاجات”.. وسيلة التأييد والمعارضة في العالم الافتراضي

"الجيش_المصري_رجال" هاشتاج جديد بلغ استخدامه 10 آلاف تغريدة، حيث أطلقه مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" لدعم الجيش المصري في حربه ضد الإرهاب،

شيكابالا على رادار نيوكاسيل الإنجليزي
وكيل المخابرات الأسبق: سيناء تتعرض لـ«حرب إرهاب دولية شرسة»
شراكة بين تويوتا ومايكروسوفت لتزويد السيارات بالإنترنت

“الجيش_المصري_رجال” هاشتاج جديد بلغ استخدامه 10 آلاف تغريدة، حيث أطلقه مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” لدعم الجيش المصري في حربه ضد الإرهاب، بعد الهجوم الإرهابي ضد قوات الجيش في شمال سيناء الجمعة الماضية واستشهد فيه 29 مجندًا وأصيب نحو 30 آخرين، ونشروا خلال الهاشتاج صورًا لبعض من بطولات الجيش المصري.

في المقابل رد أنصار جماعة الإخوان بهاشتاج “انتفاضة الشباب المسلم” للإعلان عن نية شباب الجماعة استمرار مظاهراتهم وللاحتفاء بكلمة الرئيس المعزول محمد مرسي على “فيس بوك”.

“سلاح الهاشتاج” استخدمه النشطاء السياسيون ومستخدمو مواقع التواصل لتأييد شخصيات أو كيانات سياسية، أو للسخرية منها مثل ما حدث مع مرسي وكذلك هاشتاج المطالبة بالإفراج عن الناشط علاء عبدالفتاح.

بدأت “حرب الهاشتاج” بتدشين أنصار جماعة الإخوان هاشتاج “مرسي_رئيسي” لتأييد الرئيس الأسبق محمد مرسي بعد عزله في 3 يوليو 2013 ثم الهاشتاج المسيء الذي أطلقه الإخوان ضد للرئيس عبدالفتاح السيسي أثناء الانتخابات الرئاسية في يونيو الماضي، وردَّت عليهم حملة السيسي بهاشتاج “تحيا_مصر” الذي كان شعار حملته الانتخابية، فيما دشَّن أنصار المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي هاشتاج “التلات_بتاع_حمدين”.

وشهدت فترة حكم مرسي تدشين عدة من الهاشتجات التي استمدها مستخدمو مواقع التواصل من كلمات خطابه وكان أشهر هاشتاج حينها “الحارة_المزنوقة” وكذلك هاشتاج “ابقى تعالي وأنا أقولك فين” تعليقًا على خطاب المعزول بعد أحداث الاتحادية في ديسمبر 2012 وكان ثاني أشهر هاشتاج في عهد مرسي “الحرية لعلاء” للمطالبة بالإفراج عن الناشط علاء عبدالفتاح.

وفي عام 2011، انطلق عدد من الهاشتاجات لدعم ثورة 25 يناير كان أشهرها هاشتاج “عيش_ حرية_عدالة_اجتماعية”، “jan25_ tahrir” وهاشتاج “الراجل_اللي_ورا_عمر_سليمان”.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: