تعادل تاريخي للفراعنة بطعم الفوز على البرازيل

تعادل منتخبا مصر والبرازيل بهدف لكل منهما في بداية مشوارهما اليوم (السبت)، في افتتاح مباريات المجموعة الخامسة من كأس العالم للشباب المقامة حاليًا بكول

زوجة يسري سلامة : لم يجبرني على إرتداء الحجاب وأفكار حزب النور صدمته
الرياضة تعترض على الدستور والعامري يشهد دوري المظاليم
تشغيل قطارات المترو حتى الثانية صباحا في أيام العيد

تعادل منتخبا مصر والبرازيل بهدف لكل منهما في بداية مشوارهما اليوم (السبت)، في افتتاح مباريات المجموعة الخامسة من كأس العالم للشباب المقامة حاليًا بكولومبيا.

واستهل اللاعب البرازيلي دانييلو التسجيل لمنتخب بلاده من ضربة رأس إثر ركنية في الدقيقة 12.. وتبادل المنتخب المصري مع نظيره البرازيلي السيطرة على مجريات اللعب بعد الهدف، وفي الدقيقة 26 تمكن عمر جابر من تسجيل هدف التعادل إثر خطأ في تشتيت الكرة من الدفاع البرازيلي.

وأعاد منتخب مصر للشباب إلى الأذهان عرض الفراعنة الرائع أمام البرازيل في كأس القارات؛ بل وبنتيجة أفضل؛ إذ خسر رجال حسن شحاتة وقتها؛ في حين تعادل أولاد ضياء السيد هذه المرة.

وفي مباراة سابقة في نفس المجموعة تعادلت النمسا مع بنما دون أهداف لتتساوى جميع فرق المجموعة في رصيد النقاط؛ حيث أصبح لكل منها نقطة واحدة.

ومن المقرر أن يخوض المنتخب المصري مباراته الثانية أمام بنما في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء المقبل.

شوط تاريخي للفراعنة
على الرغم من أن بداية الشوط الأول للمباراة كانت لصالح منتخب السامبا البرازيلية بعد أن سيطر لاعبوه على مجريات الأمور تماما في أول 12 دقيقة من عمر الشوط بعد أن أصاب لاعبي منتخب مصر الرهبة من أقوى منتخبات العالم.

لم يحتج المنتخب البرازيلي للوقت لكي يستحوذ على المباراة، وشنّ نجومه بعض الهجمات القليلة الخطرة على مرمى أحمد الشناوي -حارس المنتخب المصري- حتى نجح المهاجم الخطير دانيلو -أغنى نجوم السامبا سعرا- في إحراز هدف البرازيل الوحيد في الدقيقة 12 بضربة رأس سهلة للغاية من ضربة ركنية، وسط غياب تام من دفاع الفراعنة الشباب.

جاء الهدف البرازيلي بمثابة انتفاضة أبناء ضياء السيد -المدير الفني للشباب- بعد أن استحوذوا تمامًا على أحداث الشوط دون أية خطورة حقيقية لنجوم منتخب البرازيل.

في الدقيقة 16 من عمر الشوط انفرد محمد حمدي بمرمى جابريل -حارس البرازيل- ولكن الحارس تصدى لها ببراعة، وبعدها بدقيقة واحدة سدد محمد إبراهيم نجم المنتخب كرة قوية علت فوق المرمى.

في الدقيقة 22 انفرد المتألق عمر جابر بمرمي جابريل بعد أكثر من تقسيمة بين نجوم المنتخب المصري؛ ولكنه سددها بالرأس فوق المرمى بسنتيمترات قليلة للغاية، وسط ذهول الجماهير الغفيرة التي احتشدت في المدرجات لمساندة نجوم السامبا البرازيلية.

ونجح جابر في إحراز هدف التعادل في الدقيقة 26 من عرضية اللاعب أحمد صبحي -نجم الجبهة اليمنى- بعد أن فشل برونو أوفيني -مدافع البرازيل- في السيطرة على الكرة؛ لتصل لعمر جابر المنفرد ليضعها بسهولة في مرمى البرازيل.

بعد الهدف استمرت السيطرة للاعبي منتخب مصر وسط ذهول لاعبي البرازيل، وأضاع نجوم المنتخب أكثر من فرصة حقيقية للتهديف، بعد أن غابت اللمسة الأخيرة في إنهاء الهجمات.

في الدقيقة 35 احتسب الحكم التركي كيندي تيدار ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة جزاء البرازيل؛ إلا أن أحمد صبحي سدد في حائط الصد من لاعبي السامبا.

وأنقذ الشناوي مرمى الفراعنة من كرة خطيرة إثر ركينة اللاعب برونو أفولي ليخرجها من على خط المرمي مع الدقيقة 37.. واستمرت الهجمات على استحياء من الفراعنة ليطلق الحكم التركي صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف في شوط أكثر من رائع للاعبي منتخب مصر.

الغريب أن منتخب مصر لم تلُح له أية ضربة ركنية خلال أحداث الشوط الأول برغم السيطرة الكاملة للاعبين على مجريات الشوط عقب إحراز البرازيل الهدف الأول.

 

الشناوي خرج محمولا على محفة

الشناوي خرج محمولا على محفة

إصابة الشناوي
بداية الشوط الثاني، كانت سريعة للغاية من لاعبي منتخب مصر، وفي الدقيقة 48 أضاع جابر أخطر فرص منتخب مصر للتهديف عندما تهيأت له الكرة من محمد حمدي منفردا أمام المرمى، ولكنه سدد الكرة بجوار القائم الأيسر لجابرييل بسنتيمترات قليلة وسط ذهول اللاعب.

وأجرى الجهاز الفني لمنتخب البرازيل تغييرا بين الشوطين بنزول اللاعب نجويبا بدلا من آلانا باتريك لتدعيم خط الهجوم.

وحصل محمد النني ومحمد حمدي على إنذارين للخشونة مع المنافس، وفي الدقيقة 51 أعلن أحمد الشناوي عن نفسه، عندما تصدى لكرة قوية للغاية من تسديدة البرازيلي أوسكار على حدود منطقة الجزاء ليحولها لركلة ركنية ببراعة.

واستحوذ لاعبو منتخب البرازيل على أحداث الشوط الثاني بعد تراجع لاعبي مصر بسبب حالة الإرهاق التي سيطرت عليهم، وتأثرهم بالرطوبة المرتفعة.

في الدقيقة 17 حصل منتخب مصر على ركنية سددها محمد صلاح مباشرة في المرمى؛ إلا أن حارس السامبا تصدى لها بصعوبة.

انحصرت المباراة وسط الملعب مع الاقتراب من منتصف الشوط، وفي الدقيقة 26 أجرى ضياء السيد التغيير الأول لمنتخب مصر بالدفع بصالح جمعة بدلا من محمد إبراهيم، في طريقة للتأمين الدفاعي بعد الهجمات الخطرة التي شنها لاعبو السليساو الشباب على مرمى الشناوي.

بعدها شن لاعبو البرازيل مجموعة من الهجمات الخطرة على مرمى مصر، وفي الدقيقة 40 تعرض الشناوي لالتحام قوي مع مهاجم المنتخب البرازيلي ليخرج الحارس “الصلد” مصابا، وينزل بدلا منه محمد عواد -الحارس الثاني- الذي نجح في الدفاع عن مرماه ببسالة.. لتنتهي المباراة بتعادل غالٍ لمصر في أولى مشوار المونديال أمام أقوى منتخبات العالم.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: