اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

تعرف على صناع إعلان شريهان

بعد سنوات من الغياب، أطلت على الشاشة الفنانة شريهان في إعلان جديد لصالح إحدى شركات الإتصالات الكبرى.

حقق الإعلان المتعة البصرية التي تعودنا عليها مع شريهان على مدار سنوات فظهرت الاستعراضات مبهرة ولفتت أنظار جمهور الفنانة المتعطش لرؤيتها.

وبالطبع وراء هذه الرؤية المبهرة التي لاقت إشادات واسعة من قبل الجمهور يقف فريق كامل خلف الكاميرات تعرف عليهم:

أغنية مع بعض أقوى من كلمات الشاعرة الغنائية منة عدلي القيعي، والألحان تحمل توقيع الملحن ايهاب عبد الواحد والتوزيع لأمين بوحافة.

أما المسئول عن إطلالة الفنانة شريهان هي الستايلست مي جلال والاستعراضات لهاني أباظة وحمل الديكور توقيع المهندس أحمد شاكر خضير ومدير التصوير هو أحمد المرسي اما الإخراج المبهر للإعلان فحمل توقيع محمد شاكر خضير.

وكانت شريهان كتبت رسالة لجمهورها قبل عودتها إلى الشاشة مجددا وقالت “هو العمر فيه كام ثانية ودقيقة وساعة أو شهر وعام لأعيش بكم معكم وبينكم ؟. أنا بعيش لحظة إنسانية صادقة، لحظة إنحناءة شكر من قلبي وعمري لكم جميعاً و دون ترتيب ولا إستثناء، لحظة انتظرتها كثيراً لرد جميل في رقبتي من سبتمبر ٢٠٠٢، مشاعري كلها متلخبطه لكن سعيدة”.

أوضحت: “كنت بكتب، بكتب وبكتب، رسائل كتييير لا يعلمها غير ربي وأبعت لكم وأحلم بثانية إحتضاني و إنحناءة شكر لكم جميعاً، ولكن كلها كانت من طرف واحد.مكنتش عارفه ازاي اقدر اقولها لواحد واحد فيكم و بنفسي!! ولو عليا..كنت عايزه ادخل بيت بيت وزقاق زقاق وشارع شارع وحارة حارة وكل حي ومدينة وقرية”.

أضافت شريهان: “في هذه الأيام الكريمة وهذا الشهر العظيم، عايزه اقولكم أنا متشكرة أكتر من جداً. حبتوني احترمتوني احتضنتوني وبحبكم ودعائكم شفيتوني ولسه بتشفوني … شكراً و ١٠٠ مليون إنحناءة شكر وقبلة على جبين كل واحد بدايةً من أصغر مولود ومواطن مصري وصولاً لآخر انسان في العالم .. شكراً”.

واصلت شريهان حديثها مع الجمهور في سلسلة تغريدات لاحقة: “مابقاش فيه كلام ولا معاني كلمات في قاموسي ممكن تشرحلكم وحشة روحي و قلبي لكم وخاصةً في هذا الشهر الكريم، والحقيقة في حبكم وتقديركم واحترامكم حقيقي خلص الكلام “لكن” مخلصش ما في قلبي وروحي ورسالتي لكم، والقادم قادم بكم أجمل، وأثق في إرادتكم وقوتكم وعزيمتكم، أثق في عموم الإنسان، أثق فينا معاً فأنتم أو نحن الحياة بجميع تحدياتها”.

اختتمت شريهان رسالتها: “وأكرر… ما دمنا على قيد الحياة، ومادامت الحياة مستمرة، واليوم سيرحل، وأمس رحل، وغداً بإذن الله قادم فلا يوجد مستحيل، بعيش بكم ملحمة حب عظيمة أكبر بكتير من قوتي وقدرتي ومقدرتي الإنسانية، شريهان منكم وبكم ولكم للأبد .. حبكم حياة، رمضان كريم … شريهان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق