اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

تعرف علي تفاصيل ما حدث لـ شريف دسوقي

“بتر” قدم شريف دسوقي في عملية جراحية .. خبر صادم ولكنه لم يكن مفاجيء لكل من تابع الحالة الصحية للفنان المحبوب خلال الأشهر الماضية ، خاصة وأن دسوقي يعاني من عدة أمراض على رأسها السكر وكذلك اضطرابات كهرباء المخ .

امتنع شريف عن تناول الأدوية خلال الأشهر الماضية وتحديدًا بعد تعرضه لأزمة نفسيه عنيفة نتيجة ضغوط العمل وإدعاء بعض العاملين في المجال أنه مثير للمشاكل ، وتفاقمت الازمة عندما أصيب بجرح في قدمه أثناء تصوير أحد الأعمال الفنية وأصيب بغرغرينا نتيجة مضاعفات مرض “السكر” .

الساعات الماضية شهدت العديد من التفاصيل والكواليس التي أحاطت العملية الجراحية الخطيرة التي أجراها في ساقة بمستشفى “الشرق الأوسط” حيث يتواجد شريف دسوقي هناك حاليًا لاستكمال علاجه بعد عملية البتر ويرافقه شقيقة طارق دسوقي والفنانة بدرية طلبة التي كانت أقرب الداعمين له خلال الأيام العصيبة الماضية.

ولكن ما الذي حد خلال الأيام الماضية وكيف تراجع شريف دسوقي عن رفضه لبتر قدمه ؟ وهل ساءت حالته الصحية بشكل يستدعي هذا التدخل الجراحي القاسي ؟ وهل كان شريف على علم بقرار البتر .

راديو مصر علي الهوا تواصل مع عدد من الأصدقاء المقربين جدًا من شريف دسوقي واللذين عايشوا تفاصيل حالته الصحية خلال الأشهر الماضية ، خاصة وأنه قرر الابتعاد عن الأضواء تمامًا منذ شهر رمضان الماضي واكتفى بظهور في أحد البرامج الحوارية على قناة “الشمس” ثم سافر إلى الاسكندرية مسقط رأسه.

 

شريف لم يكن يعلم بقرار الأطباء ببتر قدمه .. هذا هو أول ماقاله لنا المخرج أحمد شوقي رؤوف والذي تربطه صداقة ممتدة مع شريف دسوقي منذ 30 عامًا ، والذي أكد أن الأيام الماضية شهدت تدهورًا كبيرًا في حالة قدم شريف المصابة ، وهو ما دفعه للاتصال ببدرية طلبه مساء أمس الاثنين وطلب منها نقله للمستشفى بعد أن تأثرت قدمه نتيجة الغرغرينا .

انتقل شريف إلى المستشفى ، وتقرر دخوله غرفة العمليات في الواحدة بعد منتصف الليل، وحاولت بدرية طلبة الاتصال بمجلس نقابة المهن التمثيلية للتحرك على الفور وهو ما حدث في الساعات التالية لتنسيق كافة الأمور المتعلقة بمتابعة حالته الصحية ، ولكن حتى الأن ووفقًا للمخرج أحمد شوقي فإن شريف تكفل بنفقات العملية الجراحية .

المفاجأة أن شريف دخل غرفة العمليات لأجراء “كحت” وتنظيف لمكان الجرح من أجل وقف “الغرغرينا”، ولكن الفريق الطبي المسئول عن العملية الجراحية فوجيء بتدهور حالة قدمه والحاجة العاجلة لعملية البتر، وبالفعل تدخل الفريق الطبي وأجرى البتر على مسئوليتهم المهنية.
أول من علم بقرار “البتر” كان شقيقه طارق دسوقي، وبدرية طلبة، وتفهما الوضع الذي يفرض انقاذ حياة شريف دسوقي بأي شكل ، وعندما استيقظ صباحًا علم بما حدث لساقه ، وتأثر نفسيًا بشكل كبير مما دفع الفريق الطبي لاحتواء الأمر وتهدئته ، واخضاعه لبرنامج علاج خاص ليتجاوز هذا الوضع ، وطلبت أسرته منع الزيارة عنه تمامًا إلا من يطلب هو رؤيتهم بنفسه .

هذا عن شريف الذي يعاني من صدمة عنيفة وموقف هو الأصعب في حياته على الإطلاق ، ولكن ماذا عن أصدقائه وزملائه ؟
قال لنا أحمد شوقي : كل أصدقاء شريف دسوقي يلتفون حوله الأن ويدعون له بالشفاء ، وعدد كبير منهم تواصل مع شقيقه طارق كما أن الفنانة نهال عنبر المسئولة عن الملف الطبي بنقابة المهن التمثيلية تتابع الحالة لكي يكون للنقابة دور واضح في دعم فنان موهوب يستحق من الوسط الفني المساندة ، خاصة وأنه يعاني من متاعب نفسية كبيرة أثرت على حالته الصحية .

يحتاج شريف دسوقي الأن الدعم المعنوي قبل المادي، قبل أن نتحدث عن عودته للعمل والحلول الممكنة لذلك، يجب أن يرى هذا الرجل البسيط محبة الجمهور ومحبة زملائه ودعمهم له كي يتجاوز الألم النفسي الكبير الذي سيعيشه بعد فقد ساقه ، الأكيد أن شريف دسوقي سيخضع لبرنامج علاجي نفسي مكثف، ولكن في حاجة ماسة للدعم والمحبة والتقدير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق