اهم اخبار الرياضة

توخيل يرسخ نفسه عقدة لجوارديولا خلال 42 يوما

قاد الألماني توماس توخيل مدرب تشيلسي الفريق إلى تحقيق لقبه الثاني في تاريخ مشاركاته بدوري أبطال أوروبا بعد الفوز بهدف على مانشستر سيتي مساء السبت في نهائي إنجليزي خالص على استاد “إل دراجاو” بمدينة بورتو البرتغالية.

وأحبط تشيلسي آمال مانشستر سيتي في الفوز بلقبه الأول على الإطلاق في دوري الأبطال بعدما حسم المباراة بهدف نظيف في الشوط الأول سجله الألماني الدولي كاي هافيرتز في الدقيقة 42 من عمر اللقاء.

وواصل توخيل تفوقه على الإسباني بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي، حيث حقق المدرب الألماني ثالث فوز على التوالي أمام نظيره الكتالوني خلال فترة قصيرة لم تتجاوز 42 يوما.

وتغلب تشيلسي على مانشستر سيتي مرتين في الموسم الحالي، كانت الأولى في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الإنجليزي يوم 17 إبريل 2021.

وفي يوم 8 مايو 2021، كرر البلوز التفوق على السيتي ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، ليؤجل حسم الفريق السماوي للقب.

ثم عاد تشيلسي في ليلة 29 مايو 2021 ليحرم السيتي من تحقيق بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ النادي.

وأصبح توماس توخيل أول مدرب منافس يتغلب على جوارديولا ثلاث مرات في أقل من شهرين (منذ 17 إبريل حتى 29 مايو).

وكان يورجن كلوب مدرب ليفربول تفوق على جوارديولا 3 مرات في 3 أشهر عام 2018، وفعل أولي جونار سولشاير مدرب مانشستر يونايتد الأمر نفسه في 4 أشهر بين ديسمبر 2019 ومارس 2020.

وأصبح توخيل أول مدرب يخوض نهائي دوري الأبطال في موسمين متتاليين مع فريقين مختلفين.

وكان توخيل قاد فريقه السابق باريس سان جيرمان الفرنسي إلى نهائي الموسم الماضي ولكنه سقط في النهائي أمام بايرن ميونيخ الألماني.

يُذكر أن توخيل تولى تدريب تشيلسي في يناير الماضي، وترك أثرا سريعا في أداء ونتائج الفريق، ولعب دورا بارزا في قيادته إلى لقب دوري الأبطال هذا الموسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق