البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

حسين ياسر سافر لبلجيكا.. ويرفض الصلح مع مسئولي الزمالك

سافر حسين ياسر المحمدي -صانع ألعاب الزمالك- إلى بلجيكا مساء أمس (الأحد) استعدادا لخوض مرحلة جديدة مع فريق ليرس البلجيكي الذي يمتلكه ماجد سامي -رئيس نادي وادي دجلة- بعد أن وقع القطري على عقد لمدة موسمين قادمين، رغم ارتباطه بعقد رسمي مع الزمالك يستمر لنفس الفترة الزمنية أيضا.
ولم يهتم اللاعب بالتهديدات التي شنها مسئولو الزمالك بأنه سيتم تقديم شكوي ضده للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)؛ بسبب توقيعه للنادي البلجيكي، وارتباطه في نفس الوقت بعقد مع الزمالك.

وعلم “بص وطل” أنه كان من المفترض أن تجمع حسين ياسر المحمدي جلسة مع مسئولي الزمالك طارق غنيم -عضو مجلس الإدارة- وحسن شحاتة -المدير الفني للفريق- لمناقشة هذه الأزمة، وإنهائها وديا بأن يحصل المحمدي على مستحقاته المتأخرة كاملة مع تعديل عقده، وفسخ التعاقد مع النادي البلجيكي للاستمرار في الفريق الأبيض، إلا أن لاعب المنتخب القطري سافر لبلجيكا دون أن يخطر أي مسئول بالزمالك بهذا الأمر.

واستند لاعب الأهلي السابق في توقيعه لليرس البلجيكي على عدم قانونية عقده مع الزمالك؛ بسبب عدم حصوله على مستحقاته المتأخرة، وهو ما تنص له اللائحة بأن العقد باطل، وهي الشكوى التي تقدم بها المحمدي ضد ناديه يطلب فيها فسخ التعاقد.

من جانبه رفض طارق غنيم الخطوة التي قام بها اللاعب بالسفر لبلجيكا رغم اتفاقه مع مسئولي النادي الأبيض على التفاوض حول هذه الأزمة الأخيرة.

وقال عضو المجلس: “المحمدي لن يقم بليّ ذراع مسئولي الزمالك؛ لأنه سيتم إيقافه من قبل الفيفا بعد الشكوى التي سنتقدم بها خلال الساعات القادمة، والتي تتضمن  كافة الأوراق التي تؤكد حصول ثعلب الصحراء على مستحقاته وإخطارات تم إرسالها لمنزل جدة اللاعب المبرم في العقد؛ للحصول على مستحقاته من اتحاد الكرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق