اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

رحيل كمال الشناوي بعد معاناة طويلة مع المرض

توفي فجر اليوم (الإثنين) الفنان القدير كمال الشناوي عن عمر يناهز 89 عاما، بعد معاناة طويلة انتصر فيها المرض.

وحسب ما أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم؛ فقد تم وضع الفصل الأخير في ظاهرة النجم الممثل الذي احتفظ بتألقه وحضوره الفني على الشاشة السينمائية لمدة تصل إلى 62 عاما، قدّم خلالها أكثر من مائتي عمل في السينما والتليفزيون.

وُلد الشناوي يوم 26 ديسمبر عام 1921 بالمنصورة، وعمل مدرسا لمادة التربية الفنية بالمدارس الثانوية، كما مارس الفن التشكيلي، ثم تفرّغ للتمثيل؛ حيث كانت بدايته السينمائية عام 1947 في فيلم “غني حرب” للمخرج نيازي مصطفى (1911 – 1986)، أما آخر أفلامه فهو “الواد محروس بتاع الوزير” عام 1999، مع الفنان عادل إمام.

والشناوي الذي قام ببطولة العشرات من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، أخرج فيلما واحدا عام 1965 عنوانه “تنابلة السلطان”.

وتنوعت أعماله مع مراحله العمرية؛ إذ كانت أفلام البدايات تميل إلى الخفة أمام إسماعيل يس، ثم اتجه لأعمال تحتاج جهدا تمثيليا؛ منها: “اللص والكلاب”، و”المرأة المجهولة”، و”حبي الوحيد”، و”الهارب”، و”العوامة 70″، وفي السنوات الأخيرة، كان يفضل اختيار أدوار ذات طابع كوميدي، كما في فيلميْ “الإرهاب والكباب”، و”طأطأ وريكا وكاظم بيه”.

وقدم الشناوي أفلاما أمام عدد من المطربات، مثل: شادية، وصباح، وليلى مراد، التي شاركها بطولة فيلميْ “من القلب للقلب”، و”الحبيب المجهول”.

وفي الاحتفال بمئوية السينما العالمية عام 1996، اختار سينمائيون خمسة أفلام شارك فيها، ضمن قائمة أفضل مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية، وهي “أمير الانتقام”، و”اللص والكلاب”، و”المستحيل”، و”الرجل الذي فقد ظله”، و”الكرنك”.

وقام الشناوي ببطولة عدد من المسلسلات التلفزيونية من بينها: “زينب والعرش”، و”هند والدكتور نعمان”، و”أولاد حضرة الناظر”، و”لدواعي أمنية”، وآخر مسلسل شارك فيه كان بعنوان “آخر المشوار”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق