اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

رسائل خاصة في محبة صانع “الكيت كات”

فاجأ المخرج داود عبد السيد جمهوره ومحبيه بقرار اعتزاله الفن بشكل نهائي نظرا لأنه أصبح لا يستطيع التعامل مع نوعية الأفلام التي يفضلها الجمهور حاليا.

وأثار قرار المخرج داود عبد السيد بالاعتزال موجة من الحزن وسط صناع السينما من مخرجين وكتاب ونقاد.

صورة

 

وتواصل موقع راديو مصر علي الهوا، مع عدد منهم ممن عبروا عن رأيهم في قرار اعتزال داود عبد السيد:

بشير الديك

علق السيناريست بشير الديك على خبر اعتزال المخرج داود عبد السيد ووصفه بأنه خبر مؤسف للغاية قائلا “داود عبد السيد مخرج لا يتكرر وبه درجة من التفرد لا يشبهه أحد”.

وأضاف بشير الديك “أعتقد أن هذا القرار نابع من طبيعته التي لا تلهث وراء تقديم أعمال كثيرة وربما تغير المناخ السينمائي الآن عن مناخ فترة الثمانينات”.

وأشار بشير الديك إلى أنه لا يعلم سبب محدد وراء اتخاذ داود عبد السيد هذا القرار فالمناخ الحالي للسينما وانتشار الأفلام التي تهدف إلى الربح التجاري يشبه إلى حد كبير مناخ الثمانينات وانتشار أفلام المقاولات التي كانت تنفذ في 12 يوما كحد أقصى.

 

 

ووجه بشير الديك رسالة لداود عبد السيد “أرجوك أن تراجع نفسك مرة أخرى فالسينما بحاجة لمخرج مبدع مثلك.. لديك موهبة أصيلة لابد أن يحافظ عليها وألا يبخل بها على الجمهور “.

هالة خليل

عبرت المخرجة هالة خليل عن حزنها الشديد لخبر اعتزال المخرج داود عبد السيد ووصفته بأنه أسوأ خبر في بداية العام الجديد.

وأضافت هالة خليل “تفاجئت بأن فنان محب للسينما ومحترم لقيمتها يعلن اعتزاله وسواء يقصد بنبأ اعتزاله توجيه رساله لصناع السينما أو لم يقصدها فهو بمثابة جرس إنذار نظرا لتدهور الفن السينمائي على مستوى الجودة والقيمة وسيطرة الفن التجاري على الفن القيم بصورة كبيرة”.

وقالت هالة خليل إنها تتمنى أن يكون قرار داود عبد السيد بمثابة جرس إنذار كي ندعم قامات السينما.

ووجهت هالة خليل رسالة لداود عبد السيد قائلة ” مدينة بالأسف والاعتذار لك لأنني فضلت السكوت عن أوضاع غير راضية عنها حتى قرار اعتزالك فشعرت بالخجل لأن هناك دورا لم ألعبه”.

طارق الشناوي

قال الناقد طارق الشناوي “مفيش فنان بيعتزل وحتى لو أصابه ظرفا صحيا طارئا يكمل مسيرته وأنا رأيي أن هذه رسالة من داود عبد السيد للدولة كي تهتم بالسينما بشكل أكبر فلابد أن يكون المناخ جاذبا للفنانين ولرؤوس الأموال”.

صورة

وشدد طارق الشناوي على ضرورة أن تخفف الرقابة من وطأة القيود الموضوعة بلا أي معنى ولابد أن تمنح الدولة للسينما ما تستحق مضيفا ” الفيلم المصري هو عنوان مصر الناعمة في العالم كله وإذا تخلينا عن هذا العنوان سنفقد أشياء كثيرة”.

ماجدة خير الله

وصفت الناقدة ماجدة خير الله خبر اعتزال مخرج بحجم وقيمة داود عبد السيد كارثة بكل المقاييس وثثبت أن الوسط السينمائي لا يحترم القامات ولا يحترم التاريخ.

وشددت ماجدة خير الله على ضرورة أن يجتمع السينمائيين لبحث أسباب توقف السينمائيين الكبار عن العمل وعدم إيجاد فرص مناسبة بهذا الشكل فلابد أن نحافظ عليهم ونوفر لهم الفرص المناسبة.

 

 

وأضافت ماجدة خير الله “برة بيكون المخرج عنده 90 سنة وبيبقى عنده مشاريع وبيخطط لمستقبل وبيعمل أفلام ويكون عندنا مخرج زي داود عبد السيد ومبيشتغلش.. أنا بشوف إن دي مسألة سيئة في حق البلد وحق صناع السينما”.

وتابعت ماجدة خير الله ” أكيد داود عبد السيد كان عنده مشروع ومش قادر ينفذه بسبب شركات الإنتاج ومن رأيي إن الدولة لازم يكون ليها وقفة وتقدم تسهيلات بدل التضييقات على صناعة السينما زي الضرايب الكتير على الأفلام وعلى إيجار أماكن التصوير”.

صورة

ووجهت ماجدة خير الله رسالة للمخرج داود عبد السيد ” أحنا كلنا أسفين إننا واقفين مشلولين ومش قادرين نعمل حاجة ونشوف راجل بهذا التاريخ يعلن اعتزاله أتمنى تحرك أي جهة من الجهات نحو دعم المخرجين الكبار بدلا من دعم الأعمال المتوسطة الجودة والسيئة في بعض الأحيان”.

محمد شاكر خضير

وصف المخرج محمد شاكر خضير قرار اعتزال المخرج داود عبد السيد بأنه خبر حزين للغاية في بداية العام الجديد مشيرا إلى أن المخرج داود عبد السيد وبرغم أنه مقل في أعماله إلا أننا ننتظر أعماله مثل الطالب الذي ينتظر ماذا سيقدم أستاذه من أعمال جديدة لافتا إلى أنه يعشق تاريخه الفني ومن أشد المعجبين به.

ووجه محمد شاكر خضير رسالة للمخرج داود عبد السيد قائلا ” أتمنى أن تتراجع عن قرارك بالاعتزال وألا يكون قرارا نهائيا ويعود مجددا بأفلام جديدة.

صورة

ويعد المخرج داود عبد السيد من أهم المخرجين في تاريخ السينما المصرية وله العديد من الأعمال التي ظلت محفورة في قلوب وعقول الجمهور ومن أشهر أعماله فيلم “الكيت كات” وفيلم “أرض الخوف”.

وكان آخر عمل قدمه داود عبد السيد فيلم “قدرات غير عادية” عام 2015

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق