رشيد : التطورات الاقتصادية في العالم تحتم التوسع الافريقي

أكد المهندس رشيد محمد رشيد. وزير التجارة والصناعة المصري. والقائم بأعمال وزير الاستثمار حرصه الشديد علي تعزيز العلاقات الاقتصادية بين مصر وزامبيا في م

توقيع اتفاقية تعاون زراعي بين مصر وكينيا
مصر تركز عام 2011 علي معاونة الدول النامية
أبوالغيط أقر برنامج مصر للتحرك لدعم العلاقات مع آسيا

أكد المهندس رشيد محمد رشيد. وزير التجارة والصناعة المصري. والقائم بأعمال وزير الاستثمار حرصه الشديد علي تعزيز العلاقات الاقتصادية بين مصر وزامبيا في مختلف القطاعات. مشيراً إلي ان زامبيا تعد من الدول الواعدة استثماريا في قارة

إفريقيا وان هذه الزيارة الرسمية لرئيس دولة زامبيا تعد بداية مرحلة أكثر تطوراً في مجالات العلاقات الاقتصادية بين البلدين. وتبادل الخبرات في مجال جذب الاستثمارات الأجنبية وتحسين مناخ الاستثمار وتعزيز التعاون بين الشركات المصرية والشركات في زامبيا.
وأضاف أمس خلال منتدي الاستثمار بين مصر وزامبيا والذي نظمته وزارة الاستثمار بحضور عدد كبير من رجال الأعمال والمسئولين في البلدين ان الرئيس محمد حسني مبارك يولي اهتماماً كبيراً بدعم وتوسيع علاقات مصر مع الدول الافريقية. وان مصر تضع تقوية وتعزيز التعاون مع دول القارة الافريقية في شتي المجالات ضمن أولويات سياستها وعلاقاتها مع دول العالم. علي اعتبار ان القارة الافريقية تمثل عمقا استراتيجياً تقليديا لمصر. ولعدد من العوامل الجغرافية والتاريخية التي تربط جمهورية مصر العربية بالقارة الافريقية منذ زمن طويل. وأوضح ان التطورات الاقتصادية في العالم تحتم علي مصر توسيع علاقاتها الاقتصادية مع دول القارة. كما تستهدف مضاعفة صادراتنا للسوق الافريقية حتي عام 2013 في إطار الاستراتيجية القومية للتصدير. خاصة ان السوق الافريقية سوقاً كبيرة يزيد عدد سكانها علي 840 مليون نسمة. وشدد رشيد علي ضرورة توسيع نطاق التبادل التجاري والاستثماري والتكامل في شتي المجالات بين مصر ودول القارة الافريقية. ذلك من خلال دمج تجمعات الكوميسا والسادك وشرق إفريقيا في كيان واحد لانشاء منطقة كبري للتجارة الحرة في إفريقيا. تضم حوالي 26 دولة. مما يفتح آفاقا جديدة لزيادة الصادرات المصرية للدول الافريقية والاستفادة من إزالة التعريفة الجمركية علي التبادل التجاري مع هذه الدول إلي جانب تبادل الخبرات والمنافع من أجل ضمان الاستخدام الأمثل للقدرات والطاقات الاقتصادية في دول القارة. وأضاف ان مصر ملتزمة بتقديم كل الدعم والمساندة وتوفير كافة إمكاناتها وخبراتها الفنية والبشرية لتطوير وتنمية القارة الافريقية والنهوض بها صناعيا واقتصاديا ومساعدتها في الاندماج في الاقتصاد العالمي. بالاضافة إلي الاستفادة من ثرواتها الطبيعية وتنمية مواردها البشرية للاستفادة من الفرص المتاحة في رفع مستوي معيشة أبناء دول القارة وتوفير فرص العمل لأبنائها.
ومن جانبه قال روبيا باندا رئيس جمهورية زامبيا. انه يتطلع إلي تعميق نطاق العلاقات الاستثمارية بين البلدين في مختلف المجالات. فضلا عن ضرورة تبادل الرؤي والخبرات بما يعود بالنفع علي حركة الاستثمارات في البلدين.
وأوضح أسامة صالح رئيس الهيئة العامة للاستثمار ان هناك العديد من الفرص للتعاون الاستثماري بين الجانبين وتشجيع الشركات المصرية علي دراسة الفرص الاستثمارية المتاحة في زامبيا والشراكة مع الشركات الزامبية والاستفادة من خبرة الشركات المصرية المتواجدة بالفعل في السوق الزامبي. وقال ان مصر حريصة علي تدعيم العلاقات الاقتصادية بين البلدين .
وأشار فيكس موتاتي وزير التجارة والصناعة في زامبيا رغبة بلاده في تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري مع مصر. مؤكداً ان بلاده ترحب بالمستثمرين المصريين وتقدم كافة التسهيلات التي من شأنها ان تساعد في جذب الاستثمارات المصرية.

الجمهورية

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: