اهم اخبار الرياضة

رونالدو: لدي تاريخ عظيم مع يونايتد.. ومن الرائع العودة مرة أخرى

 

أبدى النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب مانشستر يونايتد، سعادته بالعودة إلى الفريق الإنجليزي مرة أخرى، مشيراً إلى أنه يمتلك تاريخ عظيم مع الشياطين الحمر.

وانتقل رونالدو إلى مانشستر يونايتد قادماً من يوفنتوس، خلال سوق الانتقالات الصيفية هذا الموسم.

وقال رونالدو في تصريحات للموقع الرسمي لليونايتد: “بالطبع كما تعلم، لدي تاريخ عظيم مع هذا النادي الرائع، لقد انضممت إلى النادي وأنا بعمر 18 عامًا فقط ومن الرائع أن أعود إليه مرة أخرى بعد 12 عامًا، لذا أنا شديد الامتنان وأتطلع للعب أول مباراة مع يونايتد”.

وأضاف: “كما يعلم الجميع، منذ أن وقعت مع مانشستر يونايتد في عمر 18، كان السير أليكس فيرجسون هو المفتاح، أتذكر عندما لعبنا ضد مانشستر عندما كنت في سبورتنج لشبونة، بالنسبة لي، كان السير أليكس فيرجسون مثل الأب في كرة القدم. لقد ساعدني كثيرًا، لقد علمني أشياء عديدة، وفي رأيي بالطبع كان له دور كبير بسبب العلاقة التي كانت لدينا، كنا على اتصال دائم طوال الوقت، وهو شخص رائع. أنا حقًا أحبه كثيرًا وكان السبب الرئيسي في نجاحي وما وصلت إليه، وهو من أسباب انضمامي لمانشستر يونايتد”.

وواصل النجم البرتغالي عن عودته ليونايتد: “أعتقد أنه أفضل قرار اتخذته. انتقلت من يوفنتوس إلى مانشستر، إنه فصل جديد، أنا ممتن وسعيد للغاية، وأريد التألق مرة أخرى، وصناعة التاريخ، ومساعدة مانشستر في تحقيق الألقاب مرة أخرى، والتربع على القمة من جديد، آمل في الفوز بكل شيء”.

وأكمل رونالدو عن حديثه مع سولشاير: “أجرينا محادثة، لكن بالطبع سيكون لدينا وقت للتحدث معًا وجهًا لوجه، لمعرفة ما يطمح إليه. كما تعلم، لقد لعبت معه لمدة عامين أو ثلاثة أعوام في مانشستر يونايتد، لذلك لدينا علاقة جيدة ولكن الآن في أدوار مختلفة، فأنا لاعب وهو مدرب. لكن لا يهم، علاقتي معه رائعة وكما قلت من قبل، أنا في مانشستر لمساعدة الفريق على تحقيق الألقاب ويمكن للمدرب الاعتماد عليّ بلا شك. لذلك أنا جاهز لكل التحديات”.

واختتم رونالدو تصريحاته: “الجماهير هي روح كرة القدم، الآن، مع كل الملاعب المليئة بالمشجعين، ليس الأمر نفسه كما كان قبل عام، تلك الملاعب الفارغة. الجماهير، هم المفتاح، وأنا سعيد للغاية بعودتهم. إن مشجعي مانشستر يونايتد مميزون للغاية، وأنا أتذكرهم جيدًا. أعلم أنهم ما زالوا يغنون لي مما جعلني أشعر بسعادة أكبر وآمل أن أبذل قصارى جهدي من أجل إسعادهم، كما فعلت من قبل، وكما دائمًا، سأبذل قصارى جهدي لمساعدة الفريق على التسجيل، سأحاول صناعة الأهداف أيضًا، وسأساعدهم في الفوز بالمباريات، وآمل أن أراهم في أقرب وقت”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق