ساويرس: ثمن عودتي دفعته غاليا.. واستقبال الرئاسة لنا موقف جيد

قال رجل الأعمال نجيب ساويرس مساء اليوم (السبت) إنه لا يوجد من لديه استثمارات أكبر من عائلة ساويرس بمصر، نافيا ما تردد حول نقل استثمارات عائلته بكاملها للخارج.

وأضاف: “ما دفعته من أموال للتصالح ذهبت لخزينة الدولة، وهذا الثمن الغالي هو ثمن بقائنا في مصر، وسندفعه مهما كان”؛ خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “هنا العاصمة” الذي يُذاع على قناة cbc.

وأتبع: “قضيت خارج مصر 7 أشهر وهي الفترة الأكبر التي أقضيها بالخارج، وشعور الغربة لا يمكن وصفه”، مؤكدا: “أكبر عقاب على إنسان هو مغادرة وطنه، وغربتي رغم أنها اختيارية لكنها صعبة”.

في السياق ذاته، أوضح ساويرس: “المنع من السفر وتجميد الأموال جو بوليسي يقلق رجال الأعمال لكن إرسال مندوب للرئاسة لاستقبالي لدى وصولنا بمطار القاهرة موقف جيد ويمحو جزءا مما تعرضنا له مؤخرا”.

واستطرد: “والدي من الصعب عليه أن يعيش خارج مصر”، ناصحا النظام الحالي بأن يطوي صفحة الماضي، وألا يسعى لما وصفه بـ”الانتقام”، وحبس رجال الاعمال.

واختتم ساويرس مداخلته بالتأكيد على أنه مستمر في العمل السياسي، لافتا النظر إلى أن علاقته بحزب المصريين الأحرار مستمرة حتى الآن.

جدير بالذكر أن السفير إيهاب فهمي -المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية- صرح أن إيفاد الرئاسة مندوبا عنها ليكون في استقبال عائلة ساويرس لدى وصولها إلى مصر إجراء يحمل رسالة إيجابية مفادها أن مصر ترحب بكل رجال الاعمال الشرفاء الذين يؤدون حق الوطن.

leave a reply

17 − 16 =