سماح أنور: غادرت إلى الكويت بعدما تعرّضت للهجوم في الشارع

كشف الإعلامي وائل الإبراشي في حلقة اليوم (الجمعة) من برنامج "الحقيقة"، أن الفنانة سماح أنور قرّرت الرحيل بشكل نهائي من مصر، والعيش في دولة الكويت؛ وذل

“الفاجومي” حالة شعرية ترصد تاريخ مصر السياسي
«الطيب» يعلن إطلاق قناة فضائية ناطقة باسم الأزهر لمواجهة المتشددين
كيفية تنظيم الوقت

كشف الإعلامي وائل الإبراشي في حلقة اليوم (الجمعة) من برنامج “الحقيقة”، أن الفنانة سماح أنور قرّرت الرحيل بشكل نهائي من مصر، والعيش في دولة الكويت؛ وذلك بسبب حملة التخوين التي تمّ شنّها ضدها.وفي مداخلة هاتفية للبرنامج؛ قالت الفنانة سماح أنور إنها لم تُقرّر بعدُ الهجرة من مصر، ولكنها الآن موجودة في الكويت، وقد اتخذت قرار السفر من مصر بعد تعرُّضها للاعتداء البدني في الشارع، بعدما هاجمت الثوّار أثناء الثورة.

وأوضحت: “تعرّضت للهجوم أثناء وجودي في أحد النوادي؛ حيث قام أحد الموجودين بالهجوم عليّ وضربي، وتصدّى له أمن النادي، وهذه ليست الحادثة الأولى التي أتعرّض لها؛ فكثيرا ما تعرّضت للإهانة في الشارع”.

واعتبرت أن هناك حالة من الغليان في البلد، وهذه الحالة لا تُناسبها ولا يمكنها أن تعيش فيها؛ حيث شعرت بأن المصريين تغيَّروا؛ لذلك قرّرت السفر.

وأضافت: “كل مَن يعتبر أن قرار سفري هو هروب ليس هناك مشكلة في ذلك؛ لأن العيب ليس على مَن يهرب، ولكن العيب على من دفعه للهروب”.

وبرّرت تصريحاتها ضد ثوّار ميدان التحرير بأنها اتخذت موقفها من الثورة بعد متابعتها للقنوات المصرية؛ لأنها لا تتابع قناة “الجزيرة”، وبالتالي قالت: “ولّعوا في الناس اللي في التحرير”؛ بناء على ما يعرضه التليفزيون المصري، وأن الموجودين في الميدان هم بلطجية.

وتابعت: “لقد اتصلت بالتليفزيون المصري بعد أن أطلق نداء لإخلاء الميدان، وسألت عمّا يحدث، وقال لي أحد المعدّين في التليفزيون المصري أن الموجودين في الميدان عايزين يخربوا البلد، والجيش لا يريد أن يتدخّل؛ فقلت له “سيبهم يولعوا”.

وأكّدت أنها اعتذرت أكثر من مرة عن الكلام الذي قالته عندما كانت غاضبة وحزينة وخائفة كباقي المصريين؛ ولأن هذا الاعتذار لم يتمّ قبوله قرّرت الرحيل.

وأكملت: “كل يوم أعيشه وأنا بعيدة عن مصر هو يوم صعب جدا؛ فأنا وحدي في الكويت، وكل عائلتي لا تزال موجودة بمصر”.

ومن جانبه علّق الإبراشي؛ بقوله: “لا يجب أن يُهاجر أي مصري بسبب موقفه السياسي، وعلينا أن نحترم كل الآراء السياسية، وإلا سنعود لعهد الاستبداد مرة أخرى”، مشيرا إلى أنه يجب على الوطن أن يعتذر للفنانة سماح أنور إذا كانت قد تعرّضت لضغوط حتى ترحل من مصر.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: