البوابة الأخبارية

طلعت يُكذّب خبر استدعائه.. ويتمنّى محاكمة مبارك

أبدى الفنان طلعت زكريا عدم عِلمه حتى الآن بما تردّد حول استدعائه من قِبل النائب العام؛ لأخذ أقواله في البلاغات المقدّمة ضده، والتي تتهمه بسبّ الثوار، واتهامهم بممارسة الجنس، وتعاطي المخدرات في ميدان التحرير أثناء اندلاع الثورة.

وقال طلعت في تصريحات خاصة لـ”بص وطل”: “لم أسمع بأمر استدعائي حتى الآن، وأعتقد أنه خبر “مفبرك”، ولكن حتى لو ثبت صحته فهذا لن يُثير انزعاجي مطلقا؛ لأنني عندما قلت هذا الكلام قلته بعد أن رأيته بنفسي أثناء نزولي للميدان، كما أن هناك العديد من الشهود الذين أكّدوا لي ذلك قبل أن أشاهده بعيني”.

وأضاف: “كان من الممكن أن أفعل مثل غيري وأتراجع عن موقفي بحجة عدم فهمي للأمور بشكل جيّد، ولكنني لم أتراجع مطلقا؛ لأنني لا أخشى سوى المولى عز وجل”.

وأكمل: “الكثيرون اعتقدوا أن حديثي هذا يعني مهاجمتي لثورة 25 يناير، ولكن ما لا يعرفوه أنني أوّل مَن نادى بهذه الثورة، وذلك كان في آخر مشهد في فيلم “طباخ الرئيس” عندما نزلت لميدان التحرير، وحاولت مقابلة السيد الرئيس ضمن أحداث الفيلم؛ لأخبره بأن الأمور في مصر تسير في اتجاه خاطئ؛ حيث إن هذا المشهد يُبرّئني من أي معاداة لهذه الثورة العظيمة”.

وقد صرّح طلعت لشبكة MBC أمس (السبت): “قام بعض المحامين برفع دعوى قضائية ضدي؛ لردّ الأموال التي تمّ إنفاقها عليّ وقت علاجي على نفقة الدولة أيام مرضي، وأقول لهم: اطلبوا هذه الأموال من الرئيس السابق ونقابة المهن التمثيلية”.

وعن شعوره بعد سماعه خبر القبض على مبارك وأسرته، خاصةً أنه كان قد صرّح أكثر من مرة عن تعاطفه معه، أعرب طلعت عن أمنيته في معاقبته مبارك في حال كان مذنبا أو خائنا للأمانة، وأن يأخذ حقّه إذا ثبت العكس، واستطرد مضيفا: “أنتظر مثل أي مصري قرار النائب العام، وأثق في نزاهة القضاء المصري”.

يُذكَر أن طلعت زكريا قد صرّح وقت ثورة 25 يناير بعدة تصريحات؛ مِن أبرزها أن ميدان التحرير عبارة عن مكان للمخدرات وممارسة الجنس بشكل كامل، وهو ما أدّى لهجوم العديد من الشباب عليه، واتهامه بالعديد من التهم.

وانتهى الفنان طلعت زكريا من تصوير فيلم “سعيد حركات.. الفيل في المنديل”؛ من بطولة: ريم البارودي، ويوسف شعبان، ورامي وحيد، ومنة عرفة، ومن تأليف نهى العمروسي وطلعت زكريا، ومن إخراج أحمد البدري.

وكان آخر أعماله فيلم “بون سواريه” مع غادة عبد الرازق ومي كساب ومروى، وسيناريو وحوار محمود أبو زيد، وإخراج أحمد عواض، ومن إنتاج شركة السبكي للإنتاج السينمائي (محمد السبكي).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق