البوابة الأخبارية

عودة البرلمان ضعف وتحدٍ غير مقبول للمحكمة الدستورية

اعتبر عمرو موسى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، أن أهم سمات الحكم الرشيد تتعلق بمدى احترامه للقضاء والمبادئ التى يقرها والأحكام التى يصدرها، بجانب التأكيد على مبدأ الفصل بين السلطات، لافتاً إلى أن اختراق الشرعية من أى زاوية يفتح الباب لاهتزاز الشرعية كلها.

واستشهد عمرو موسى، فى البيان الذى أصدره ظهر اليوم، الأحد، حول النقاش الساخن المتعلق بمجلس الشعب، وقرار المحكمة الدستورية العليا، والخروج المحتمل عليه، بتصريح سابق للدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، والذى أكد فيه أن انتخابات مجلس الشعب الجديد سوف تلى الاستفتاء على الدستور، قائلا، “الكلمة الحاسمة هنا هى “الشرعية”، وأطالب بكل قوة باحترام قرارات المحاكم التى تمثل الشرعية الدستورية والقانونية وألا يُعرضها النظام للشد والجذب، مما ينال من الاستقرار فى البلاد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق