اهم اخبار التكنولوجيا

فاروق الباز: لن أُرشّح نفسي للرئاسة.. وجيلي لم ينجح في تحقيق آمال الشعب

أكّد العالم الكبير فاروق الباز أنه لن يُرشّح نفسه لمنصب رئيس الجمهورية في الانتخابات الرئاسية المقبلة كما يُردّد البعض، مشيرا إلى أنه اتخذ ذلك القرار؛ لترك تلك المهمة للجيل الصاعد “جيل ثورة 25 يناير”.وأشار فاروق الباز -خلال لقائه بطلاب جامعة الإسكندرية مساء اليوم (السبت)- إلى أن الجيل الذي ينتمي إليه لم ينجح -على حد قوله- في تحقيق أي مِن آمال وطموحات الشعب العربي؛ نظرا لأن ذلك الجيل كان الولاء والانتماء لمرؤوسيه، موضّحا أنه لن يُرشّح شخصا معينا خلال انتخابات الرئاسة القادمة، بل سيُرشّح برنامجا انتخابيا.وقال الباز إنه لا يوجد مَن يريد أن تصل مصر لمرحلة الفوضى كما هو متداول في وسائل الإعلام، مؤكّدا أن ما يحدث في مصر الآن هو سِمة مصاحبة لكل ثورات العالم؛ فتطورات الوضع في الدول التي تشهد ثورات شعبية تستمر في مرحلة الوقت الحرج لفترة زمنية؛ فبعضها يمتدّ لعامين أو يتم احتواؤه في شهرين، وكل الثورات تفتح الباب إلى الديمقراطية.وفسّر العالم المصري الكبير الدكتور فاروق الباز أسباب نجاح جماعة الإخوان المسلمين خلال الفترة الأخيرة، قائلا: “إنها كانت الأقرب للشارع في تلك الفترة من خلال المساعدات الإنسانية التي تقدّمها الجماعة للطبقات الفقيرة والأكثر احتياجا التي لا تعرف غيرهم”، مشددا على ضرورة الاستفادة من قدرات طلبة جامعات مصر من خلال تأسيس حزب ومؤسسة لمحو أمية المصريين في القرى والنجوع، تلك الاستراتيجية التي أكّد الباز أن مِن شانها إنارة عقول وتوعية تلك الطبقة التي تفتقر لمن يضعها على الطريق الصحيح الذي يتيح لها فرص الاختيار من بين المعطيات البدائل المتاحة.وعلى صعيد العلاقات المصرية – الإفريقية تحدّث الباز عن إفريقيا وكيف كانت السند الحقيقي والمخزن على -حد تعبيره- لمصر عبر التاريخ؛ بدايةً من الملك مينا والملكة حتشبسوت، مطالبا بإعادة النظر في العلاقات المصرية – الإفريقية من خلال أن يكون لنا امتداد إفريقي كامل كما كان عبر التاريخ، مؤكّدا أن العلاقات المصرية – الإفريقية في الوقت الحالي أهم من العلاقات المصرية العربية.وحول إمكانية تطبيق مشروع ممر التنمية في فلسطين، أكّد فاروق الباز أنه أعدّ بالفعل تصوّرا للمشروع يربط ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة.وبالنسبة لمشروع ممر التنمية في مصر، أشار الدكتور فاروق الباز إلى أن الحكومة المصرية الحالية مقتنعة بذلك المشروع القومي، وستظهر بذور هذا المشروع خلال الشهور القليلة القادمة.وقال الدكتور فاروق الباز -في ختام اللقاء- إن التعداد السكاني في مصر سيصل بحلول عام 2050 إلى 140 مليون نسمة؛ أي سيزيد بمعدل 60 مليون نسمة؛ وفقا للإحصائيات الحديثة التي أعدتها مصر.وعلى هامش اللقاء؛ منحت الدكتور هند حنفي -رئيس جامعة الإسكندرية- ميدالية العلوم ودرع الجامعة للعالم المصري فاروق الباز؛ تقديرا من إدارة الجامعة وطلابها بإنجازات ونجاح العالم فاروق الباز، وما كان لتلك الإنجازات من رفع اسم مصر في المحافل الدولية عاليا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق