فى الذكرى الـ61 لثورة يوليو ..المصريون لن يتساءلوا كيف سيحتفل مرسى والإخوان بذكرى الثورة؟.

فى الذكرى الـ61 لثورة يوليو ..المصريون لن يتساءلوا كيف سيحتفل مرسى والإخوان بذكرى الثورة؟.

حين صعدت جماعة الإخوان إلى حكم مصر كان السؤال الذى فرض نفسه هو، كيف سيتعاملون مع حدث بقيمة ثورة 23 يوليو 1952؟ كيف سيتعاملون مع زعيم بقيمة وقامة جمال

“الصليبي” يضرب بايرن مجددا ويحرمه من بادشتوبر 6 أشهر
النني بعد الخروج الأوروبي: باقٍ مع بازل موسما آخر
حُكم التطيّر والتشاؤم من الزوجة واللجوء للدجّالين والمشعوذين؟

حين صعدت جماعة الإخوان إلى حكم مصر كان السؤال الذى فرض نفسه هو، كيف سيتعاملون مع حدث بقيمة ثورة 23 يوليو 1952؟ كيف سيتعاملون مع زعيم بقيمة وقامة جمال عبدالناصر؟ كيف سيتعاملون مع وقائع تاريخ مضى لعنوا كل تفاصيله، لكنهم أصبحوا على رأس دولة تفرض عليهم طريقة أخرى فى التعامل إن أرادوا لحمة وطنية حقيقية؟.

تلك الأسئلة وغيرها وجد المصريون الإجابة عليها خلال عام من حكم الجماعة ممثلة فى محمد مرسى كرئيس للجمهورية، والمؤكد أن المصريين الآن وبعد إنهاء حكم الجماعة يوم 30 يونيو يتذكرون هذه الأسئلة، وكيف وضعت جماعة الإخوان الإجابة عليها.

فى مثل هذا اليوم من عام 1952، كان الحدث الكبير والعظيم الذى شهدته مصر بقيادة تنظيم الضباط الأحرار، قاد جمال عبدالناصر التنظيم الذى تشكل من ضباط فى الجيش المصرى، وكانت مصر قد بلغت مبلغها فى الضعف وذلك تحت الاحتلال الإنجليزى منذ عام 1881، وتحت حكم ملكى فاسد، وفى ظل أوضاع اقتصادية واجتماعية شديدة الوطأة على الفقراء.
انطلقت ثورة يوليو إلى آفاق كبيرة على الصعيدين الداخلى والخارجى بفضل قائدها جمال عبدالناصر، نالت استقلالها فى عام 1954 بعد نحو 73 عاما من الاحتلال البريطانى، شقت طريقها إلى الاستقلال الوطنى فكان قرار تأميم قناة السويس عام 1956 وهو القرار الذى أدى إلى تغيير فى خريطة العالم، وكان قرار بناء السد العالى الذى لم يكن مجرد مشروع قائد لتنمية مصر، وإنما كان تحديا من عبدالناصر لأمريكا بتصميمه على بنائه فى مقابل الرفض الأمريكى.

استمر عبدالناصر وثورة يوليو فى بناء مشروع وطنى كبير يقوم على الاستقلال الوطنى والعدالة الاجتماعية، وفى ذلك تم تشييد أكبر قلعة صناعية فى تاريخ مصر، وفهمت الثورة قائدها جمال عبدالناصر دور مصر ومكانتها التاريخية والجغرافية، فحين تعى قيادتها إلى أن دور مصر يتخطى حدودها الجغرافية المعروفة تكتسب مصر قوتها، وحين تنكفئ داخل حدودها تعرف الطريق إلى ضعفها، هكذا فهم عبدالناصر تاريخ وجغرافيا مصر، فكان عونه ومدده لحركات التحرر العربية ولدول العالم الثالث، وبفضل هذا العون رفرفت الأعلام العربية كعلامة استقلال وتحرر من أسر الاحتلال، وكانت مساندة ثورة الجزائر العلامة الكبرى فى هذا المجال، كما مد يد العون إلى حركات التحرر فى إفريقيا، فنالت الدول الإفريقية استقلالها، كان ذلك ترجمة واقعية لما أطلقه عبدالناصر عن الدوائر التى يجب أن تتحرك مصر فيها، وهى الدائرة العربية والدائرة الأفريقية والدائرة الإسلامية.

الحديث عن إنجازات ثورة يوليو وجمال عبدالناصر يطول، ومن واقع هذه الإنجازات العظيمة يحضر اسم عبدالناصر فى أى حدث، ويذهب المصريون إلى عقد مقارنات بين الحاضر والماضى، حين تشتد الأزمة الاقتصادية يعود المصريون إلى بناء عبدالناصر لاقتصاد وطنى قوى، وحين يشتد الغلاء، يتذكر المصريون كيف قام عبدالناصر برفض اقتراح لحكومة زكريا محيى الدين بتحريك أسعار بعض السلع ومنها الأرز قرشا واحدا، وحين تزداد حدة البطالة وتتعمق آثارها السلبية، يتذكر المصريون كيف كان يتم تعيين خريجى الجامعة بعد عام من التخرج، وحاملى المؤهلات المتوسطة بعد عامين من التخرج، وحين يجد المصريون أنهم مهددون فى مياه النيل بعد بدء إثيوبيا فى بناء سد النهضة، يعودون كيف حافظ عبدالناصر على حقوق مصر فى مياه النيل، وكيف كانت إفريقيا بالنسبة له هى امتداد مصر الأمنى، وكيف أحبته إفريقيا، وكيف أحبها.

حين قامت ثورة 25 يناير عام 2011، رفع متظاهرون صور عبدالناصر، وكان ذلك استمرارا لهذا الفعل الذى عرفته الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج، فحين كانت تتظاهر ضد إسرائيل وعربدتها كان ذلك يتم برفع صور عبدالناصر، كان ذلك دليلا على الرغبة فى استكمال الحلم الذى بدأه عبدالناصر وتوقف بعد رحيله، لكن ظل هذا الحلم جامدا، وعاشت مصر مرحلتها الانتقالية تحت الحكم العسكرى تنتظر ماذا سيكون غدها القريب، حتى فاز الإخوان بحكم مصر، وجلس محمد مرسى على كرسى الحكم، ولحظتها فرض المصريون مجمل الأسئلة التى طرحتها فى البداية، وسرعان ما جاء الرد بكلمة مرسى الشهيرة «الستينيات وما أدراك ما الستينيات»، والتى أعطت مؤشرا على أن الجماعة ستبقى على عدائها التاريخى مع ثورة يوليو وجمال عبدالناصر والذى شهد فصولا دامية كان أبرزها محاولة الجماعة اغتيال جمال عبدالناصر عام 1954 بميدان المنشية فى الإسكندرية.

لم تخرج الجماعة ولم يخرج محمد مرسى طوال فترة عام من أسر العداء لثورة يوليو وزعيمها جمال عبدالناصر، لكن مصيبتها الأكبر أنها لم تقدم مشروعا بديلا يستطيع أن يحوز على ثقة المصريين، استمر الإخوان على نفس نهج الحزب الوطنى، وإن تبدلت الأسماء، وزاد الطين بلة إطلاق قادتها حملات مسعورة على جمال عبدالناصر، كما فعل الدكتور عصام العريان أكثر من مرة، وكان ذلك بمثابة تعبير عن إفلاس سياسى كبير، لأنهم يجددون الهجوم على رجل يسكن فى وجدان شعبه بالرغم من رحيله عام 1970، وقوته واستمراره تأتى من مشروعه الذى أثبتت الأيام أنه الأصلح لمصر مع ضرورة فهم المستجدات التى طرأت، واصل الإخوان هجومهم اعتقادا منهم أن فعلهم وهم جالسون على كرسى الحكم من شأنه أن يغير أحوالا ويأتى بأحوال، وتأسيسا على ذلك اعتقدوا أنهم يستطيعون سحب رصيد جمال عبدالناصر من وجدان المصريين بالهجوم عليه.

ثار المصريون ضد محمد مرسى وحكمه يوم 30 يونيو، وفى جانب من القراءة الخاصة سنجد أن الملايين التى خرجت يوم 30 يونيو إنما خرجت لتطالب باستكمال ثورة 25 يناير، واستكمال ما انقطع من ثورة 23 يوليو عام 1952

20130723-104330.jpg

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: