Uncategorized

في الذكرى الـ 11.. أسبانيا لم تنس كارثة الغندور في مونديال 2002

تذكرت صحيفة (ماركا) الإسبانية الحكم المصري جمال الغندور اليوم حيث اتهمته مجددا بأنه كان السبب في خروج الـ”ماتادور” من ربع نهائي كأس العالم عام 2002 بكوريا الجنوبية واليابان.
وتحت عنوان “هذا المونديال مشير للاشمئزاز”، تذكرت الصحيفة اداء الحكم المصري جمال الغندور الذي كان يدير مباراة إسبانيا وكوريا الجنوبية بربع نهائي البطولة والتي انتهت لصالح الفريق الآسيوي بركلات الجزاء بنتيجة 5-3.
ويأتي تذكر الصحيفة لهذه المباراة بمناسبة الذكرى الـ11 لخروج إسبانيا من مونديال 2002 حيث ان المباراة أقيمت في 22 يونيو/حزيران 2002.
وقالت الجريدة في مقالها “إسبانيا خرجت من هذه البطولة بعد أن وقف طاقم تحكيم المباراة في صف صاحبة الضيافة بالكثير من القرارات الخاطئة”.
وأضافت (ماركا) “كانت الأخطاء التحكيمية التي تسببت في انتهاء وقت المباراة الأصلي بدون أهداف كثيرة، أخطرها كان قيام المصري الغندور بالغاء هدف صحيح لموريينتس بحجة أن عرضية خواكين التي صنعته تعدت خط التماس”.
واكملت الجريدة “هذا الخطأ لم يكن الوحيد بل الكثير من الكرات التي احتسبت كتسلل ولكنها لم تكن كذلك فضلا عن ركلة جزاء واضحة كانت لصالح باراخا”.
من ناحية أخرى وفي تعليقات بعض المشاركين على النسخة الالكترونية من الخبر قال أحدهم تحت إسم (crixus89) “أتذكر هذا الأمر لقد كان عمري حينها 12 عاما واستيقظت مبكرا لمشاهدة المباراة، وحينها قال جدي مع بداية المباراة أن هذا

٢٠١٣٠٦٢٣-١٦٤٨٠٩.jpg

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق