البوابة الأخباريةاهم اخبار الرياضة

ماذا قدم كيروش في 29 عامًا بتصفيات المونديال ؟

يمتلك البرتغالي كارلوش كيروش المدير الفني الجديد لمنتخب مصر، تاريخ كبير في تصفيات كأس العالم بدأ منذ 1992 وحتى الآن، حيث قاد عدة منتخبات في تصفيات كأس العالم وتأهل 4 من أصل 5 مرات خاض التجربة في أوروبا، وآسيا وإفريقيا.

وكانت لكيروش تجربة أخيرة مع المنتخب الكولومبي في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2022، لكنها لم تكتمل حيث جمع 4 نقاط من 4 مباريات.

البرتغال 1994

قاد كيروش منتخب بلاده في عام 1992 ليخوض التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 1994 الذي أقيم في أمريكا.

ونافس في المجموعة الأولى التي تضم بجانبه، إيطاليا، سويسرا، اسكتلندا، مالطة، واستونيا.

وفقد بطاقة التأهل في الجولة الأخيرة بسيناريو درامي، عقب الخسارة من إيطاليا 1-0، في الدقيقة 83 من عمر المباراة، وفوز سويسرا على استونيا، لتضيع عليه بطاقة التأهل بفارق نقطة واحدة، بينما كان الفوز بهدف ينمحه بطاقة التأهل، والتعادل يجعله متساويا مع إيطاليا وسويسرا في النقاط.

جنوب إفريقيا 2002

رغم أنه لم يخض الكثير من المباريات وهو على رأس الجهاز الفني لمنتخب جنوب إفريقيا في تصفيات كأس العالم 2002، لكنه نجح في الفوز في 3 مباريات قاد بها الفريق.

تفوق على زيمبابوي، مالاوي، وبوكينا فاسو وتصدر المجموعة الخامسة التي كانت تضم 4 منتخبات فقط، وجمع الأولاد 16 نقطة.

البرتغال 2010

عاد من أجل تدريب البرتغال في تصفيات كأس العالم 2010، واستطاع أن يحتل المركز الثاني في المجموعة الأولى بعد الدنمارك.

وحصل المنتخب البرتغالي على فرصة لعب الملحق الأوروبي، حيث واجه منتخب البوسنة، واستطاع أن يفوز في مباراتي الذهاب والعودة وتأهل لكأس العالم.

إيران 2014

قاد كارلوس كيروش المنتخب الإيراني في تصفيات كأس العالم 2014، وأنهى تصفيات المرحلة الثالثة دون التعرض لأي خسارة.

وفي المرحلة النهائية تصدر المجموعة الأولى برصيد 16 نقطة متفوقا على منتخبات، كوريا الجنوبية، أوزبكستان، قطر ولبنان.

إيران 2018

استمر كيروش في مشواره مع المنتخب الإيراني وخاض تصفيات كأس العالم، ومجددًا أنهى المرحلة الأولى دون التعرض لأي خسارة.

وفي المرحلة النهائية استطاع ان يتفوق على كافة المنتخبات وكرر تأهله لكأس العالم دون أن يتعرض لأي خسارة، بعد جمع 22 نقطة في مجموعة تضم، كوريا الجنوبية، سوريا، أوزبكستان، الصين وقطر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق