اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

ماذا لو قدم أحمد زكي مسلسل “البرنس” قبل 30 عاما؟

كلحن عذب عاش يعزف على أوتار التمثيل، كأغنية خالدة ترك لحنها صدى في آذان العشاق ستبقى للأبد، هكذا عاش ومات الفنان ‏أحمد زكي وهكذا سيعيش في عالم الفن حتى النهاية.‏

وُلد أحمد زكي ابن محافظة الشرقية، في 18 نوفمبر عام 1946 ودخل عالم المسرح أثناء دراسته بمعهد الفنون المسرحية عام 1969 ‏بمسرحية “هاللو شلبي” ولم يتوقف عطائه الفني في مسيرة عمرها أكثر من 35 عامًا بحوالي 91 عملًا دراميًا بين أفلام ومسرحيات ‏ومسلسلات.‏

ولأنه “الإمبراطور” و”رئيس جمهورية التمثيل” كما أطلق عليه، لابد أن يصبح حلمًا للكثيرين أن يجسدوا سيرته الذاتية بعد رحيله ‏الذي مضى عليه حوالي 15 عامًا، ومن هنا جاءت الفكرة للفنان محمد رمضان الذي كشف عن رغبته في عمل مسلسل يجسد فيه ‏شخصية أحمد زكي.‏

وبالفعل بدأت خطوات محمد رمضان الفعلية في التنفيذ، وتم الاتفاق مع الكاتب بشير الديك الذي عمل بنفسه مع أحمد زكي في عدد من ‏أعماله الناجحة منها “ضد الحكومة” و”النمر الأسود”، إلا أنا المشروع تم تأجيله بعد الإعلان عنه بأسابيع قليلة.‏

لكن هذا لم يغلق الباب أمام تشبيه رمضان بأحمد زكي، أو حتى تقليد الأول له في اخيتار أسماء مسلسلات تصلح كلقب له، مثل “البرنس” و”الأسطورة” كما قدم زكي من قبل “الإمبراطور” و”النمر الأسود” وغيرها.
عمر طاهر عن تقديم محمد رمضان لشخصية أحمد زكي: ثقة في الله مش هينفع

ونحن في موقع راديو مصر علي الهوا قررنا وضع خطة للمشروع بشكل عكسي، ونطرح سؤالًا تخيليًا أن.. “ماذا لو”؟ قدم أحمد زكي مسلسل “البرنس” الذي قدمه محمد رمضان في شهر رمضان الماضي، قبل 30 عامًا؟…

– التأليف والإخراج

البداية مع التأليف والإخراج، الكاتب بشير الديك الذي سبق وعمل مع زكي في عدد من الأعمال كما أشرنا من قبل، كما قدم أفلام اجتماعية، منها على سبيل المثال فيلم “الطوفان” الي رأينا فيه الأشقاء وخلافاتهم حول الميراث وقتلهم لوالدتهم من أجل المال، لذا سيكتب الديك القصة بطريقة سلسلة، ليخرجها لنا سمير سيف الذي قدم أعمالا متنوعة في السينما والدراما.

أما أحمد زكي فأفضل من يجسد شخصية “رضوان البرنس” الأخ الشهم الطيب المفضل والمدلل لدى والده، والمحبوب من الجميع، يتعرض للظلم من أشقائه، ليسجن ويخرج للانتقام.

قد تكون طريقة انتقام أحمد زكي مختلفة عن محمد مضان، فهو يحب المواجهة يمسك بمسدسة ويقتل أي شخص خانه حتى لو سيدفع ثمن ذلك فيما بعد كما حدث في عدد من أفلامه ومنها فيلم “الهروب”.

أما أبطال “البرنس” مع أحمد زكي فكان تخيلنا لهم كالتالي:

– ممدوح وافي في دور إدوارد “عبد المحسن” الأخ الذي يبدو مغلوب على أمره.

– محمود حميدة في دور أحمد زاهر “فتحي البرنس” أكثر الأخوة ذكاء وخبثا وشرا.

– إلهام شاهين في دور رحاب الجمل “عبير” الأخت ذات القلب القوي.

– أبو بكر عزت في دور أحمد فهيم “رأفت” زوج الأخت الخبيث الذي لا يختلف عنها كثيرًا.

– حسين الإمام في دور محمد علاء “ياسر” الأخ الذي يسير خلف أخيه الأكبر في كل شيء ثم في النهاية يتضح أنه يخونه مع زوجته، ذو شخصية مزدوجة وجبانة.

– صفية العمري في دور روجينا “فدوى” الزوجة الثانية التي تبخ السم في أذن زوجها وتخونه مع أخيه.

– معالي زايد في دور نجلاء بدر “لبنى” الزوجة المخلصة.

– رغدة في دور نور “علا” الحبيبة التي تقف إلى جانبه وتسانده في كل وقت.

– محمد نجاتي في دور أحمد داش “عادل” الأخ الأصغر الذي يقف إلى جانب أخيه “رضوان”.

– آثار الحكيم في دور ريم سامي “نورا” الأخت الطيبة التي تهتم لأمر أشقائها.

النهايات مع أحمد زكي دائمًا مختلفة، غير متوقعة وفي كثير من الأحيان مفتوحة، لذلك فبعد الانتقام لن يحتفل أحمد زكي بزفاف شقيقته، ولكنه سيضطر للهروب بعد قتله لأخيه، ليعيش بعيدا مع “مريم” ابنته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق