اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

مغنية أفغانية شهيرة تروى تفاصيل ساعات الرعب قبل الهرب من “طالبان”

تمكنت المغنية الأفغانية إريانا سعيد، من الهرب من أفغانستان بعد سيطرة حركة طالبان عليها.

وروت إريانا سعيد، ما حدث معها خلال رحلة هروبها من أفغانستان وساعات الرعب التي عاشتها برفقة خطيبها حسيب سعيد، موضحة أنها تلقت اتصالا هاتفيا ليتم تحذيرها من سيطرة حركة طالبان على البلاد، فقررت المغادرة سريعا.

وأضافت في تصريحات لوكالة “رويترز”، أنها ارتدت الحجاب وغطت وجهها حتى لا يظهر منها سوى عينها، واصطحبت معها ابن عم خطيبها الصغير حتى يظن الجميع أنهم أسرة تائهة، كي لا يتم الكشف عن هويتها وأنها مطربة مما قد يؤدي إلى قتلها.

 

وعاشت إريانا سعيد لحظات من الرعب حيث مرت بـ5 نقاط تفتيش تابعة لطالبان، وكان القصف وإطلاق الأعيرة النارية قد بدأ في كل مكان، وفور وصولهم المطار كانت القوات الأمريكية لا تزال مسيطرة ورآها رجل كندي وسمح لها بالمرور سريعا حتى لا يتم الكشف عن هويتها.

وبعد مغادرة إريانا سعيد أفغانستان ذهبت إلى قطر ومنها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتنوى المغنية الأفغانية التوجه إلى تركيا.

وإريانا سعيد مغنية أفغانية ولدت في 14 يوليو عام 1975 في كابول، وتعد من أشهر الفنانين في أفغانستان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق