اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

من هو بحر أبو جريشة الذي أعاد منير غناء أغنيته “فينك يا حبيبي”

طرح الفنان محمد منير، قبل ساعات، أغنيته الجديدة “فينك يا حبيبي”، من ألبومه الجديد “باب الجمال” والذي يطرح أغانيه تباعًا، عبر قناته الرسمية بموقع Youtube.

 

أغنية “فينك يا حبيبي” يقدمها الفنان محمد منير في صورة جديدة، وهي لصاحبها المطرب ذو الأصول النوبية بحر أبو جريشة، والتي اعتبر منير إعادة غنائها، بمثابة رسالة حب وتقدير إلى روحه.

وفور طرح الأغنية، تساءل كثير عن معلومات حول بحر أبو جريشة، الذي -وعلى الرغم من شهرته في الثمانينيات والتسعينيات- لا يعرفه البعض، خاصة من لم يعاصروه في أوج شهرته.

فيما يلي نستعرض أبرز المعلومات عن بحر أبو جريشة الذي غنى له منير “فينك يا حبيبي”…

-مغني مصري ولد في 21 يونيو عام 1935 وتوفى 30 مارس 1995.

– ولد بمحافظة الإسكندرية ولكن أصوله ترجع إلى قرية “قرشة” بالنوبة.

– اسمه الكامل بحر محمود أبو جريشة.

– عمل في بداية حياته صول بالبحرية، وكان يسافر في رحلات بحرية للعمل ويعود لإحياء حفلاته.

– برع في تقديم لون موسيقي يعرف باسم موسيقى “البلوز” أو الـ “blues” وهي موسيقى أمريكية سبقت الـ “جاز” وعرفت أولا عن طريق رجال الدين من ذوي البشرة السمراء، وتعتمد على العزف بآلات معينة منها الساكس وتقوم على سرد المعاناة والحزن بطريقة ارتجالية، وهو ما تميز به أبو جريشة.

– أغلب أغانيه تدور عن الحزن والغربة والترحال، واعتبر البعض أن تقديمه لهذا النوع راجع لحنينه إلى العودة لبلده بالنوبة بعد تهجير أهله منها.

– في أواخر السبعينيات قرر الانطلاق في رحلته الفنية وحيدًا بدون منتج أو ممول، فدفع من ميزانية بيته أجور العازفين والملحنين واستأجر أستوديو للتسجيل.

– بسبب هذه المغامرة الفنية تعرض بحر أبو جريشة إلى ضائقة مالية ألمت به، فقرر عرض أغنياته للبيع ولو حتى بدون مكسب مادي، ليتعرف قدرًا على المنتج نصيف قزمان صاحب شركة “صوت الدلتا” للإنتاج الفني ويبدأا المشوار سويًا.

– بالفعل وافق نصيف قزمان على تبني موهبة بحر أبو جريشة، ومنحه الفرصة لتسجيل ألبومه الأول في مارس 1980، وبيعت كل النسخ من هذا الألبوم خلال فترة تقدر بسبعة أشهر ثم توقف البيع لمدة ستة أشهر قبل أن تنهال الطلبات على الألبوم مجددًا، من جميع محافظات مصر ليصبح وقتها بحر هو مطرب الكاسيت الوحيد الذي ينافس الفنان أحمد عدوية في مبيعاته.

– أعاد الفنان عمرو دياب غناء أغنية “ماله” وضمها لألبومه الثالث “هلا هلا” الذي صدر عام 1986، وهي في الأصل أغنية بحر أبو جريشة وقدمها في أول ألبوماته “كفاية بعاد”.

– انفصل بحر أبو جريشة عن شركة “صوت الدلتا” فيما بعد، وذلك بعد تحقيق نجاح مدوي، فيقال أنه لم يكن هناك منزل في مصر لا يحتوي على شريط كاسيت بصوته، وتعاقد مع شركة “فلفل فون” وبدأ بعدها نجمه الساطع في الخفوت.

– لديه 10 أبناء تمامًا مثل عدد ألبوماته التي بلغ عددها 10، يعملون جميعًا في مجال الغناء ومنهم مطربة اسمها سلوى أعادت غناء أغاني والدها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق