نقطة في بحر شقة الشباب‮ ‬بربع أرنب‮.. ‬يا بلاش

بقلم: محمد درويش تحت صورة وزير الاسكان زفت الشركة الاستثمارية الكبري في صفحة اعلانية كاملة البشري للشباب في اطار المشروع القومي للاسكان للشباب الذي

المكتب الرئيسي للعربية لم يعلم بخطاب مبارك
حوار الأستاذ سمير السيد مع راديو مصر علي الهوا و حل قضية احمد فتحي
مبادرة عبر فيس بوك لإنقاذ الشباب من الانتحار!

بقلم: محمد درويش

تحت صورة وزير الاسكان زفت الشركة الاستثمارية الكبري في صفحة اعلانية كاملة البشري للشباب في اطار المشروع القومي للاسكان للشباب الذي ترعاه الوزارة.. البشري تقول وحدات سكنية صافي ٣٦ مترا علي الاستلام الفوري وبالتقسيط المريح.. فقط للشباب الذين تنطبق عليهم معايير الوزارة ليحقق كل واحد منهم حلم العمر.
تنفس أولياء الأمور الصعداء قبل ابنائهم الشباب، اخيرا شركة جادة لم تعلن عن مشروعها علي ارض خاوية لتجمع مقدمات وتبني بفلوس الشباب ثم تسلمهم بعد عام أو اثنين وربما أكثر ومهما كان فارق السعر بين الاستلام الآجل والعاجل فلن يزد علي عدة آلاف يمكن تدبيرها.
هكذا كان ظن الناس وهم يتساءلون بينهم وبين انفسهم واثناء اتصالاتهم التليفونية حيث رفض الموظفون الاعلان عن أية اسعار في التليفون وكان جوابهم من يريد ان يعرف عليه الحضور الي مقر الشركة بمدينة العبور.
ذهب المئات وربما الآلاف علي مدي الأيام الماضية وهي اعداد تدل عليها امتلاء الاوتوبيسات المخصصة للذهاب بهم الي الموقع في مدينة الشروق وعلي الباقي اقتفاء اثرها بسياراتهم الخاصة فليس هناك كرسي واحد شاغر.
نسيت ان اقول ان الموظفين عندما ذهب اليهم الناس في مقر الشركة رفضوا ايضا الافصاح عن ثمن الوحدة وانهم سيعرفونها بعد جولة تفقدية للموقع بعماراته وشققه.
تفرج الناس وعاينوا البضاعة وجاء السؤال عن الاسعار واجابته التي جعلت معظمهم يصبون اللعنات علي تصرف الموظفين واصرارهم علي مواصلة المشوار منذ بدء الاتصال التليفوني حتي الحضور لمقر الشركة ثم الذهاب الي موقع العمارات ثم جعلوا السعر المفاجأة التي ألجمت ألسنة الحضور عندما اجاب موظف بكل ثقة ان ثمن الوحدة ٣٥٢ ألف جنيه.. أي والله اكثر من ربع ارنب بثلاثة آلاف.. ده طبعا سعر الكاش واللي عاوز يقسط هناك خمسة بنوك ونظم تقسيط متعددة بعد دفع عشرين بالمائة من ثمن الكاش والتقسيط ممكن ان يصل الي عشرين سنة، وبحسبة بسيطة تكتشف ان ثمن الوحدة بعد عشرين عاما وصل الي ثلاثة ارباع مليون جنيه.
يا وزارة الاسكان، هذه صورة من حصاد المشروع القومي لاسكان الشباب.. بعد ان قدمتم الارض بأسعار رمزية لشركات مقاولات لتفعل بالشباب ما تشاء.
أليس من الأفضل توزيع قطعة أرض بمساحة عمارة ومعها رسوم هندسية هدية وكل عشرين ولا ثلاثين شابا يعملون اتحاد ملاك ويبنون عمارتهم بأنفسهم..
مش كده ولا ايه؟

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0
%d مدونون معجبون بهذه: