اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

نهاية سعيدة لنادين نسيب نجيم ومعتصم النهار على طريقة الأفلام المصرية القديمة

انتهى عرض المسلسل اللبناني “صالون زهرة” لنادين نسيب نجيم ومعتصم النهار عبر منصة شاهد vip على أن يعرض قريبا عبر شاشات mbc.

وكانت النهاية سعيدة لجمهور المسلسل الذي عاش مع حكايات “زهرة” وأصدقائها، كما كانت أشبه بنهايات الأفلام المصرية القديمة.

وفيما يلي نستعرض أبرز أحدث الحلقة:

انقاذ البطل ومسامحته

في المسلسل يتم خطف “أنس” لأنه لم يدفع لرجال المافيا الأموال التي كان يقوم بتهريبها خارج البلاد، تبحث “زهرة” عن الأموال وعثر عليها وتحرر عن طريقها “أنس”.

وبعد اكتشافها لحقيقته يمر شهر ويعود “أنس” ويعتذر لها وتسامحه لتكون النهاية السعيدة، وعلى أنغام “دقوا المزاهر” ليحتفلا بزواجهما، سيعيد لك المشهد أفلام هند رستم وتحية كاريوكا وفكرة عصابة تجار المخدرات وما يحدث من مشاحنات ثم النهاية السعيدة لبطلة العمل.

ظهور ابنتها

ظهرت ابنة “زهرة” “ياسمين” أمام الجميع دون توضيح كيف أخبرت أسرتها بوجودها، ونحن نعرف أنه لا أحد يعلم عن الطفلة شيء، ولكن حتى تكون النهاية سعيدة على طريقة الأفلام القديمة يتم لم شمل العائلة دون مبررات.

اختفاء يوسف

هل تذكر في الأفلام المصرية القديمة عندما يكون هناك حبيب قديم للبطلة يندم على تركه لها ويحاول أن يعود إليها ولكن عندما يجدها تعيش بسعادة مع شخص آخر، ينسحب، هذا ما حدث مع شخصية “يوسف” فجأة اختفى ولم يعد له وجود ولا نعرف أين ذهب، لنترك للمشاهد التفكير في مصيرة.

لا وجود للأشرار بيننا

وأيضا كما في أفلام الأبيض والأسود التسامح يعم المكان في المشهد الأخير، ومن كان شريرا وقاسيا يصبح طيب القلب وتتغير ملامحه وحتى ملابسه، فشخصية زوج الأخت القاسي الذي أخذ بناته وحرمهن من والدتهن، يصبح شخصا طيبا تتغير ملامح وجهه وحتى تصفيفة شعره وملابسه، والأب يعود لأسرته ويسامحوه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق