هانى رمزى : على البابا مناقشة وضع المسيحين فى الدستور

قدّم الفنان هاني رمزي التهنئة للبابا تواضروس الثاني لفوزه بمنصب البابا الـ118 وبطريرك الكرازة المرقسية، وتمنّى له التوفيق وأن يسير على نهج وخطى ال

ريم البارودي: نزاهة القضاء وراء براءتي من تهمة ميسرة
الممثلة التركية بيرين سات في مأزق بسبب “الضرائب”
مهرجان الأوسكار للأغنية يكرم هانى مهنا 17 سبتمبر

قدّم الفنان هاني رمزي التهنئة للبابا تواضروس الثاني لفوزه بمنصب البابا الـ118 وبطريرك الكرازة المرقسية، وتمنّى له التوفيق وأن يسير على نهج وخطى البابا شنودة الراحل لما تميّز به من الحكمة والصبر.

وقال رمزي، في تصريحاته لبوابة الأهرام أمس (الإثنين): “أتمنّى من البابا الجديد أن يكون وضع الأقباط في الدستور على قائمة أولوياته؛ فالملف القبطي في مصر يحتاج إلى تكاتف الجميع”.

وأضاف: “سمعنا كثيرا في الأعوام السابقة عن قانون الكنائس ودور العبادة الموحّد، وحقوق الأقباط وحمايتهم من الاضطهاد، لكننا كنا نرى عكس ذلك، ولن تتحقّق أهداف الثورة إلا بالوصول لهذا”.

وتابع: “وضع الأقباط في الدستور المصري ليس فقط مهمة البابا الجديد، ولكنه ملف يجب أن يُوضع مباشرة أمام رئيس الجمهورية، ويكون من أهم أولوياته؛ فالموضوع حيوي وحاسم هذه الأيام، وأصبح مثار للجدل بين الجميع، ولا بد من وضع يُرضي جميع الأطراف، ويعطي الحق للأقباط في تطبيق وممارسة شرائعهم الخاصة”.

وعلّق على تجربة انتخابات البابا؛ قائلا: “أعيش هذه التجربة للمرة الأولى، وهي تجربة عالمية ومشرّفة، وتميّزت بالتنظيم الرائع والشفافية والرقي، وأتمنّى أن تعمّم التجربة على باقي المناصب والقيادات في الدولة كاختيار المحافظ أو الوزير، على خُطى التجربة الديمقراطية في الدول المتقدّمة؛ فالشعب عندما يختار مسئولا يكون هو الحامي لظهره”.

يُذكَر أن الفنان هاني رمزي عُرِف بأعماله ذات الطابع السياسي التي ينتقد فيها الأوضاع السيئة للبلد، وكان آخر أعماله هو مسلسل “ابن النظام” الذي عُرِض في شهر رمضان الماضي، وشارك في بطولته: أميرة فتحي وحسن حسني، وهو من تأليف حمدي يوسف وإخراج أشرف سالم.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS:
%d مدونون معجبون بهذه: