اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

هشام إسماعيل يهاجم الإعلام بسبب فرجاني ساسي ونظرية المؤامرة

تحدث الفنان هشام إسماعيل المعروف بحبه الشديد لنادي الزمالك عن أزمات القلعة البيضاء وشعوره أن هناك من يتربص بالنادي ويسعى لتدميره، ووجود أزمة بين الزمالك وكيان آخر لم يقم بتسميته.

أجرى هشام إسماعيل مداخلة هاتفية مع برنامج “في الجول” الذي يقدمه أحمد جمال عبر قناة الحدث اليوم، وتحدث عن أزماة تجديد تعاقد فرجاني ساسي لاعب وسط الزمالك.

فيما يلي نستعرض أبرز تصريحات هشام إسماعيل عن الزمالك.

– الهدف من إزاحة مرتضى منصور لم يكن بسبب شخص مرتضى وتصرفاته، بل هناك رغبة لدى البعض لإدخال النادي في أزمات تجعل فريق الكرة يتخبط لمدة موسمين على الأقل حتى يتسنى للنادي المنافس أن يعدل من أوضاعه، ويحقق بعض الإنجازات والبطولات.

– تم تهريب باتريس كارتيرون قبل نهائي دوري أبطال إفريقيا، وظهر عليه الذعر في الفيديو الذي جمعه بمرتضى منصور قبل رحيله، وبدى كما لو تم تهديده في حال لم يرحل عن الزمالك فورا.

– “اللي هيقف في وشهم هيموت… طيارة بايرن ميونخ اتأجلت 9 ساعات”، وذلك لكي يصل اللاعبين في حالة إجهاد.

– الآن توجه عدد من لاعبي الترجي لشكوى النادي في الاتحاد التونسي لكرة القدم، هل يمكن اعتبار ذلك أمرًا عاديًا ومن باب الصدف؟.

– أنا من عشاق نظرية المؤامرة، لأنها حقيقية منذ عام 1911، بدليل نقل مقر نادي الزمالك 4 مرات على مدار تاريخه، وهو ما لم يحدث مع أي نادي.

– من حق فرجاني ساسي أن يحصل على أي قيمة عقد حتى لو 100 مليون جنيه، ما شأن الآخرين بذلك؟

– المعترضين على التجديد لفرجاني ساسي يستخدمون مصطلح “أوضة اللبس”، عمري ما سمعت عن مصطلح أوض لبس غير مع نادي الزمالك بس.

– هل تخلو “أوضة اللبس” من والتر بواليا الحاصل على 3 ملايين دولار أو جيرالدو الذي حصل على مليون دولار ترضية مقابل فسخ تعاقده أو 5 ملايين دولار مقابل التعاقد مع حسين الشحات، وأليو بادجي الذي تمت إعارته مقابل 250 ألف يورو فقط ، بينما تم التعاقد معه أساسا مقابل 2 مليون يورو، “هي أوضة اللبس مش شغالة عندهم وبيغيروا في الشارع مثلا ؟”

– أي لاعب مؤثر في الزمالك سيتم “تطفيشه” وما يحدث في الإعلام الرياضي “عيب”، نادي الزمالك مصري وليس من دولة معادية.

– الفريق الآخر يكسب البطولات كما يحلو له ولو واجه أي صعوبات “بيعرف ياخد البطولات بطرق تانية” ، لذلك ما الضرر أن يبقى الزمالك مستقرا، ويحصل المنافس على البطولات بطريقته؟ سيبني أعيش يابيه .

– جيمي باتشيكو رحل دون سبب عن الزمالك بعد نجاحه في توحيد صفوف الفريق، ومن ضمن نظرية المؤامرة إيجاد أسباب داخلية في الزمالك، عن طريق توجيهات مسئولين تابعين لـ “ذلك الكيان”، من أجل تعطيل مصالح النادي.

– لن ينجح أي مسئول في بناء طوبة خارج مقر نادي الزمالك، وقد يجدوا صعوبة في الحفاظ على المقر نفسه.

– أشجع الزمالك منذ 30 عاما ولم أشاهد أي نادي يتم حل مجلس إدارته سوى الزمالك وسحب الأراضي المخصصة له.

– لن يتم السماح للزمالك بزيادة شعبيته وافتتاح فروع آخرى، الهدف هو إنقاص شعبية الزمالك بخسارة البطولات على مدار السنوات، لكي تكبر أجيال جديدة لا تشجع الفريق، وتشجع النادي المنافس، الأكثر انتشارا وشعبية وفوزا بالبطولات.

– حين لا يجد المقيمين في مدينة الشروق أو 6 أكتوبر فرع قريب منهم سيضطروا للانضمام إلى النادي الآخر الذي تتوافر فروعه حولهم.

– ابنتي عمرها 5 سنوات، وتستغرب من عدم وجود صور لاعبي الزمالك في الإعلانات واقتصارها على لاعبي الأهلي، وأخبرتني أن ترى أن ذلك متعمد لكي لا يشجع الأطفال الزمالك.

– ابنتي أوصلت رسالتها ببساطة، وقالت لي: كل الاعلانات للاعبي الأهلي والهدف من ذلك ألا يشجع الأطفال الزمالك .. هل من المنطقي أن تكون الحياة للاهلي فقط والإعلانات للاهلي فقط ولاعبيه وكأنه لا يوجد أندية ونجوم آخرين ؟!

– فريق الزمالك يضم لاعبين يتحلون بالوسامة بمعايير السينما مثل أشرف بن شرقي وفرجاني ساسي، وآخرين يتحلوا بالنجومية مثل طارق حامد وشيكابالا، لكن يجب عليك شراء كيس بطاطس يحمل صورة مصطفى شوبير الذي لم يلعب مباراة واحدة مع الأهلي.

– هل من المنطقي أن تكون كل الإعلانات للاعبي الأهلي؟ ما يحدث محاولة لإثبات أن النادي الأهلي هو الممثل الوحيد لمصر في العالم كله وليس فقط في إفريقيا، في حين الزمالك لا وجود له، بدون فروع وبدون استقرار.

– تم منع جمهور الزمالك من استقبال فريق كرة السلة بعد عودته من بطولة إفريقيا، لكي لا يظهر حجم شعبية النادي.

– اللجنة التي تدير الزمالك تتحمل مسئولية التنسيق والحصول على الموافقات الأمنية لحماية جماهير النادي، وفي حال رفض الجهات الأمنية كان يمكن تنظيم احتفالية داخل مقر النادي، لكنهم لم يفعلوا ذلك وتركوا الجمهور يذهب دون موافقة الأمن الذي يحق له منع التجمهر.

– أنا من عشاق شيكابالا وأرفض انسياق اللاعبين خلف الجماهير، لأن التجاوب مع الإهانات بإهانات مماثلة يدين اللاعب، وهي ذريعة الهدف منها دائما الإيقاع باللاعب ومعاقبته.

– هناك عنصرية بغيضة ضد شيكابالا من الطرف الآخر، ويعاقب عليها الاتحاد الدولي لكرة القدم والجهات الدولية، وتم إنذارهم من قبل بواسطة الاتحاد الإفريقي الذي أقترح تنظيم دورات لتعليم الجمهور طريقة التشجيع الصحيحة.

– يجب وقف العنصرية بالإجراءات القانونية في مصر ويجب إخطار الاتحاد الدولي لكرة القدم.

– أتفهم فكرة حصول سيد عبد الحفيظ على أرقام هواتف الحكام، لأن الأمور تسير بشكل ودي، والأشخاص يتعاملوا كأصدقاء ويشتركوا في لعب الدورات الرمضانية سويًا.

– لا توجد منافسة من الأساس في الكرة المصرية، ما يحدث مسرحية تنتهي دائما بفوز قطب واحد والدوري سيكون مكافأة للأهلي.

– أشعر بما يمر به فرجاني ساسي من ضغوط، فهو يحب مصر وجمهور الزمالك وفي الوقت نفسه لديه قرار يخص عمله ومصدر رزقه، وهو ما يجعله متمسكا بحقه المادي، ومحاولة الحصول على أكبر قدر ممكن من المكسب الذي يسمح له بالاستمرار في الدوري المصري بقميص الزمالك.

– أزمة ساسي شبيهة بما يمر به أي موظف يحب عمله لكنه يشعر بعدم التقدير المادي أو عدم ضمان حقوقه، لذلك حين يجد فرصة أفضل في مكان آخر يفضل الانتقال إليه رغم حبه للمكان.

– فرجاني ساسي لم يتخلى عن الزمالك وجمهوره، ويحب علاقته بهم، وسيبذل أقصى ما لديه للاستمرار، لكنه لو وجد أسلوب تفاوض غير مرن من إدارة الزمالك، سيرحل على الفور.

يذكر أن هشام إسماعيل شارك مؤخرا في بطولة مسلسل “ضد الكسر” مع نيللي كريم، محمد فراج ولقاء الخميسي، ومسلسل “أحسن أب” مع علي ربيع وسامي مغاوري وهاجر أحمد، ويستأنف تصوير دوره في مسلسل “إجازة مفتوحة” وهو مسلسل اجتماعي من 45 حلقة، يشارك في بطولته شريف منير، لقاء الخميسي، نورهان، مراد مكرم وملك قورة، وهو من تأليف أحمد محمود أبو زيد وإخراج محمد حماقي، ومن المنتظر عرضه خلال عام 2021.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق