البوابة الأخباريةاهم اخبار التكنولوجيا

هيئة تنظيم البيانات فى أيرلندا تستأنف تحقيق نقل البيانات لفيس بوك

منحت هيئة تنظيم البيانات فى أيرلندا فيس بوك مهلة 6 أسابيع للرد على تحقيق قد يؤدى إلى فرض حظر على عمليات نقل البيانات عبر المحيط الأطلسى لعملاق وسائل التواصل الاجتماعى بعد حكم المحكمة العليا بإمكانية استئناف التحقيق.

وتنبع القضية من مخاوف الاتحاد الأوروبى من أن الرقابة الحكومية الأمريكية قد لا تحترم حقوق الخصوصية لمواطنى الاتحاد الأوروبى عند إرسال بياناتهم الشخصية إلى الولايات المتحدة للاستخدام التجاري.

وأطلق مفوض حماية البيانات الأيرلندى (DPC)، المنظم الرئيسى لـفيس بوك فى الاتحاد الأوروبي، التحقيق فى أغسطس الماضى وأصدر أمرًا مؤقتًا مفاده أن الآلية الرئيسية التى يستخدمها فيس بوك لنقل بيانات مستخدم الاتحاد الأوروبى إلى الولايات المتحدة “لا يمكن استخدامها عمليًا”.

وقال متحدث باسم DPC فى بيان بعد أن رفعت المحكمة تجميد الأمر المؤقت هذا الأسبوع: “بعد جلسة المحكمة العليا يوم الخميس، كتبنا إلى فيس بوك ومنحهم 6 أسابيع لتزويدنا بمذكراتهم”، وقد طعن فيس بوك فى كل من التحقيق والأمر المؤقت، قائلين إنهما هددا بعواقب “مدمرة” و”لا رجعة فيها” لأعمالها، التى تعتمد على معالجة بيانات المستخدم لخدمة الإعلانات المستهدفة عبر الإنترنت.

ولا يؤدى الحكم إلى وقف فورى لتدفق البيانات، لكن ناشط الخصوصية النمساوى ماكس شريمز، الذى دفع منظم البيانات الأيرلندى إلى سلسلة من الإجراءات القانونية على مدى السنوات الثمانى الماضية، قال إنه يعتقد أن القرار جعله أمرًا لا مفر منه.

وقال متحدث باسم الشركة إن فيسبوك يتطلع إلى الدفاع عن امتثالها لقواعد الاتحاد الأوروبى لأن الأمر المؤقت للجهة التنظيمية الأيرلندية “قد يضر ليس فقط بفيس بوك، ولكن أيضًا للمستخدمين والشركات الأخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق