اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

5 أشياء غير منطقية في فيلم “ماكو”

تجتمع رنا بهجت (بسمة) بالموظفين لبحث اقتراحات الأفلام الوثائقية الجديدة، تنتظر رنا الاستماع إلى أفكار خلاقة من فريق العمل، تنزعج بشدة عندما لا تجد مبتغاها الى أن يظهر الحل في مقترح نغم (ناهد السباعي)، تتحمس رنا بشدة لفكرة تصوير فيلم وثائقي عن العبارة “سالم اكسبريس” الغارقة في مياه البحر الأحمر منذ سنوات بعيدة ويبدأ الفريق الاستعداد للغوص لاستكشاف وتصوير العبارة، ومن هنا تبدأ الإثارة.

فيلم “ماكو” مثله مثل باقي أفلام الإثارة التي تعتمد على فكرة وجود سمك القرش، فالفكرة في أغلب الأوقات تدور حول مجموعة أصدقاء يذهبون الى البحر لغرض ما ولكن يفاجئون بوجود اسماك القرش من هنا تبدأ المواجهه، وفي كثير من الأحيان يغض المشاهد النظر عن بعض الأمور الغير منطقية في تلك الأعمال في سبيل الحصول على جرعة إثارة وتشويق، ولكن ما هي الأمور الغير منطقية في فيلم “ماكو” ؟

هدف الفيلم الوثائقي

تقترح نغم (ناهد السباعي) فكرة فيلم وثائقي عن الطاقة السلبية الموجودة في مكان غرق العبارة في جوف البحر الأحمر فجميع الغواصين اُصيبوا بحالة نفسية سيئة بعد مشاهدتهم لتلك العبارة مما يؤكد وجود طاقة سلبية هناك، يبدأ الفريق في الاستعداد للسفر ولكن هنا يجب أن نطرح تساؤل كيف سيتم تصوير الطاقة السلبية في المكان ؟ فالفيلم ليس عن العبارة الغارقة بل عن الطاقة المحيطة بها وهو الأمر الذي يصعب تصويره، فكما أكدت نغم فالفيلم لن يتناول قصص المسافرين وغرقهم ولا لقاءات مع الناجيين بل عن طاقة المكان.

الدافع

منذ ظهور نغم والمشاهد يعلم جيدًا أنها ليست كما تبدو ويتأكد ذلك الشعور بعد اقتراحها لفكرة الفيلم الوثائقي وهو الأمر الذي تأكد في النهاية، ولكن ظن الجمهور أن الدافع وراء رغبة نغم في الغوص ومشاهدة العبارة هو الحصول على غرض يعود لعائلتها الغارقة على متن السفينة أو لأنها تعلم أن هناك غرض ثمين مدفون في العبارة وترغب في الحصول عليه ولكن يكتشف المشاهد في النهاية أن الدافع هو الاعتذار لوالدتها بسبب شعور قديم بالذنب تجاهها وتحميل نفسها مسؤولية وفاة والدتها لأنها أغلقت باب الكابينة أثناء نوم الأم بداخلها ولم تستطع نغم الطفلة إعادة فتح الباب أثناء غرق العبارة مما تسبب في عدم إنقاذ الأم.

بالرغم من أهمية الدوافع النفسية للشخصيات إلا أن الدافع عند نغم لم يكن واضحًا فكل ما قامت به هو محاولة فتح باب الكابينة والبكاء والاعتذار لوالدتها، فهل كانت ترغب في استخراج جثة والدتها من البحر ودفنها في قبر معلوم ؟ هل رغبت في الحصول على أمر يخص والدتها والاحتفاظ به كذكرى منها ؟ أم فقط بذلت كل هذا الجهد من أجل البكاء على باب الكابينة ؟

كيف تم تصوير الفيلم الوثائقي

في نهاية فيلم “ماكو” حصلت رنا بهجت (بسمة) على الجائزة التي طالما حلمت بها عن الفيلم الوثائقي، ولكن السؤال هنا هو كيف تم تصوير الفيلم، فالكاميرا وقعت ودُمرت بعد معرفتهم بوجود أسماك قرش وهروبهم إلي العبارة فبأي أداة قامت رنا بهجت بتصوير الفيلم وكيف وفي أي وقت ؟

نجاة رنا بهجت ومصير باقي الفريق

نتساءل ايضًا عن كيفية نجاة رنا بهجت وخروجها من البحر بعد التهام القرش لذراعها، وماذا عن باقي الفريق ماذا حدث لآسيا (سارة الشامي) وهل ماتت مايا (فريال يوسف) فإذا كانت الإجابة نعم فكيف حدث ذلك وهي لم تكن في البحر من الأساس.

أغراض ركاب العبارة لم تتأثر بعوامل الزمن

من الأشياء الغير منطقية ايضًا هو ظهور أغراض ركاب العبارة كما هي فالملابس ناصعة البياض ولم تتأثر بوجودها داخل البحر لسنوات عديدة فلم تُحلل أو تذوب كذلك باقي الأغراض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق