اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

5 ملاحظات على الجزء الأول من الموسم الخامس لـ La casa de papel

في تمام التاسعة من صباح الجمعة 3 سبتمر بتوقيت القاهرة، أتاحت Netflix الجزء الأول من الموسم الخامس والأخير من مسلسل La casa de papel.

انتظر الجمهور عرض هذا الموسم بفارغ الصبر، لمعرفة نهاية القصة التي عاشوا معها على مدار 4 مواسم.

وبعد عرض الجزء الأول من الموسم الخامس نخرج منه ببعض الملاحظات.

المشاهد الرومانسية

كانت المشاهد الرومانسية أقل في الموسم الخامس عن المواسم الماضية، فكما تابعنا في الأربع مواسم الأولى حتى أثناء السرقة كان هناك مشاهد رومانسية بين الأبطال، لكن في هذا الموسم كانت هذه المشاهد أقل بكثير.

سيطرة الأكشن

يسيطر الأكشن بصورة أكبر في الحلقات الـ5، ولم نر”البروفيسور” يفكر ويخطط ويتفاوض إلا قليلا، أمام مشاهد الأكشن والضرب والقنابل والنيران والقتل أيضا، فعنوان هذا الموسم “الحرب”، حرب بين الرهائن والخاطفين، ثم حرب بين أفراد من الجيش وبين الخاطفين.

الفلاش باك

الاستمرار في استخدام الفلاش باك، منها لتوضيح أحداث محددة، أو حتى لظهور شخصيات انتهى دورها بمقتلها في المواسم الماضية، لكن الجمهور ارتبط بها.

ظهر “برلين” شقيق “البروفيسور” الذي خطط معه لكل شيء، ورأينا “موسكو” والد “دنفر” وكان الظهور الأهم لـ”نيروبي” التي حزن الجمهور كثيرا لانتهاء دورها، كان ظهور “نيروبي” وكأنه تحية للجمهور، في مشهد جمعها بـ”طوكيو” كانت تتحدث عن الموت وأن أهم شيء بالنسبة لها أن الجميع شعر بمشاهر حقيقة معها وأحبوها كأنها صديقة لهم.

ظهور شخصيات جديدة

ظهرت شخصيات جديدة في هذا الموسم منها ابن “برلين” وكيف اقنعه والده بالسرقة واستخدم ذكائه وداسته للتكنولوجيا لخدمة خططهم، وأيضا قائد الجيش وفرقته الأقوياء.

سر طوكيو

دائما ما يعتمد “البروفيسور” على “طوكيو” في المهمات الصعبة، ولا نعرف لماذا هي الأقوى دائما في الفريق، لكن في هذا الجزء نكتشف كيف تعرف “البروفيسور” على “طوكيو” وأنه في البداية لم يكن مقتنعا بها لكن “برلين” وجدها الأنسب للمهمة، كما عرفنا أيضا سر اسم “طوكيو”، لتأتي نهاية صادمة بموتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق