المرأه و الطفل

6 طرق لمعرفة ما إذا كنت في الإباضة

قبل وأثناء الإباضة، يمكن أن تؤثر التغيرات الهرمونية على الجسم بأكمله، بما في ذلك النفس. قد تكون هناك أعراض مختلفة للإباضة مثل تقلب المزاج، ألم الثدي، الصداع. لكن إذا لم تلاحظ أيًا من هذه الأعراض، فلا تقلق. هناك ست طرق لمعرفة ما إذا كنت الإباضة، اكتشفها معنا.

طرق لمعرفة ما إذا كنت في الإباضة

معظم النساء لا يفهمن دائمًا عند الإباضة. بمساعدة بعض الإشارات المخفية، يمكنك تعلم كيفية التعرف على الإباضة.

التغيرات في مخاط عنق الرحم

مع اقتراب الإباضة، يبدأ الجسم في إنتاج المزيد من الإستروجين. يسبب زيادة إفراز مخاط عنق الرحم من أجل جعل المهبل أكثر مرونة. هذا يساعد الحيوانات المنوية على السباحة إلى البويضة التي تفرز أثناء الإباضة.

لوحظت تغيرات مماثلة في مخاط عنق الرحم لدى معظم النساء، ولكن غير مرئية بوضوح لا يعني دائمًا أن المرأة لا تبيض.

من مميزات المخاط العنقي خلال هذه الفترة أنه سائل زلق شبيه بالبروتين ينزلق بين الأصابع. عندما يكون المخاط متناسقًا مماثلًا، تكون المرأة في أكثر فترة خصوبة لها في الشهر.

زيادة الحساسية للروائح

بعض النساء يعانين من زيادة الإحساس ببعض الروائح خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية. هذا هو علامة الإباضة. خلال هذه الفترة، يزيد الجسد الأنثوي من حساسيته للفرمون الذكري أندروستينون، مما يجعل التصور العام للروائح أكثر كثافة.

ألم في الصدر وفرط الحساسية

الجلد وخاصة حول الهالة يصبح حساسًا للغاية، رقيقًا وحتى مؤلمًا في بعض النساء أثناء الإباضة. يتم ملاحظة الحالة بسبب زيادة إفراز بعض الهرمونات.

آلام طفيفة في الحوض أو أسفل البطن

في بعض النساء، يكون الإباضة ملحوظًا بسهولة بسبب ظهور الألم في الحوض والبطن. قد يحدث نزيف مهبلي طفيف أو تلطخ.

النزيف والإكتشاف

الإفرازات المهبلية البنية طبيعية في بعض النساء أثناء الإباضة. إذا أصبح التيار أكثر كثافة أو تغير لونه، فقد تكون إشارة مقلقة إلى استشارة طبيب أمراض النساء.

تغير الرغبة الجنسية

في بعض النساء، تزيد الرغبة الجنسية أثناء الإباضة. إنها آلية طبيعية تهدف إلى تهيئ المرأة للحمل في أكثر فتراتها خصوبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق