اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

أحمد زكي تمنى تقديم هذه الشخصية وتوفي بعد ساعات من التحضير لها

خلال مشواره الفني جسد الفنان الراحل أحمد زكي أكثر من شخصية سياسية وفنية، منها جمال عبد الناصر وأنور السادات والآديب طه حسين والفنان عبد الحليم حافظ.

أحلام أحمد زكي لم تتوقف، رغم مرضه ووجوده على فراش الموت، تحامل على آلامه وقدم فيلم “حليم” وكان يفكر في شخصية أخرى يرغب في تقديمها.

حكى الإعلامي عمرو الليثي خلال برنامجه “واحد من الناس” عن ذكرياته مع أحمد زكي، وتمنيه لتقديم شخصية سياسة أخرى.

كان زكي يتمنى تقديم شخصية المشير عبد الحكيم عامر، وحتى آخر أيامه كان يتحدث عن الشخصية والتحضيرات للفيلم.

روى عمرو الليثي أنه عندما كان يزور أحمد زكي في المشفى هو ووالده الراحل ممدوح الليثي، كان زكي يسألهما عن تحضيرات فيلم “عبد الحكيم عامر”.

وقتها كان مدوح الليثي يؤكد له أنه بمجرد أن يمر من محنة مرضه سيبدأ التحضير للفيلم.

وتذكر عمرو الليثي موقفا جمعه بأحمد زكي عندما اشترى له بذلة المشير وذهب إلى مستشفى دار الفؤاد، وهناك منعه الطبيب من زيارة زكي لأن حالته كانت سيئة، لكن الليثي أكد له أنه سيتحسن إذا انشغل بالعمل.

وفعلا دخل الليثي إلى زكي الذي بمجرد ما رآه قفز من سريره وارتدى البذلة كي يجربها، وتحول إلى شخص آخر وبدأ يقلد عبد الحكيم عامر، وسط دهشة الحاضرين.

وتابع عمرو الليثي حكايته قائلا إن زكي طلب بعض التعديلات على البذلة كي تناسب جسده، وما هي إلا ساعات قليلة وفارق الحياة.

يذكر أن الفنان أحمد زكي رحل عن عالمنا في 27 مارس عام 2005 بعد صراع طويل مع المرض، وكانت آخر أعماله السينمائية فيلم “حليم”، الذى كان يرصد السيرة الذاتية لعبد الحليم حافظ، وتوفى أثناء تصويره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق