المرأه و الطفل

أسباب الولادة المبكرة وكيفية الوقاية منها

من المتعارف عليه أن مدة الحمل الطبيعي هي قرابة الـ 40 أسبوعا، أما الولادة المبكرة فإنها تشنجات تؤدي الي فتح عنق الرحم وذلك قبيل الأسبوع الـ 37 من الحمل. تخشى العديد من النساء الحوامل الولادة المبكرة، لن ترغب أي أم في حدوث شيء كهذا لها، غالبًا ما تكون أسباب الولادة المبكرة غير واضحة تمامًا، ومع ذلك هناك أسباب شائعة للولادة المبكرة، سنتعرف اليوم على تلك الأسباب وكيفية الوقاية من ذلك.

أسباب الولادة المبكرة

هناك بعض العوامل التي يمكن أن تسبب الولادة المبكرة، قد يكون أحد الظروف التالية:

التهاب الرحم أو المهبل

التهاب المهبل البكتيري هو أحد هذه الحالات، ويعتقد أن مثل هذه العدوى مسؤولة عن ما يقرب من نصف الولادات المبكرة، يشير الأطباء إلى أن هذه الالتهابات هي السبب الجذري للالتهابات، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى إطلاق البروستاجلاندين، وهي المواد التي تسبب تقلص العضلات الملساء (واحدة يتم التعاقد معها بشكل لا إرادي). هذا، بدوره، يسبب تقلصات وبالتالي يدفع الجنين بعيدا.

مضاعفات الحمل 

المضاعفات مثل سكري الحمل، مقدمات الارتعاج، السائل الأمنيوسي المفرط، مشاكل المشيمة (ترقيع المشيمة أو تمزق المشيمة) قد تكون من الشروط المسبقة لإثارة الولادة المبكرة.

تشوهات هيكلية في الرحم أو عنق الرحم

الرحم المشوه، أو الذي له تغيرات هيكلية، هو شرط أساسي لتعقيد ارتداء الجنين الذي يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة.

التهابات اللثة

قد يبدو غير متصل للوهلة الأولى، لكن أمراض اللثة والتهاب اللثة وجميع أنواع الالتهابات البكتيرية الأخرى في اللثة وتجويف الفم قد تكون السبب وراء مثل هذه الموقف الخطير.

يشك الأطباء في أن بكتيريا اللثة تصل إلى الجنين عبر مجرى الدم وتسريع عملية الطرد. بالإضافة إلى ذلك، من المحتمل أن تسبب هذه البكتيريا نفسها التهاب عنق الرحم، والذي من المحتمل أن يؤدي أيضًا إلى انقباضات مبكرة.

الإجهاد

الإجهاد البدني والعقلي هو أساس العديد من الآليات لفتح مختلف الأمراض، في هذه الحالة، يمكن أن يكون الإجهاد أيضًا عاملاً، هناك إحصاءات تبين أن النساء اللائي يعملن أكثر من المعتاد يلدن قبل فترة معينة.

كيفية الوقاية من الولادة المبكرة؟

  • القضاء على التوتر
  • راقب وزنك – لا تسمح لنفسك بتحميل أكثر مما هو مسموح به. تشير التقديرات إلى أن ما بين 13 و 18 رطلاً يقع ضمن الحدود الطبيعية.
  • خذ الفيتامينات التي وصفها طبيبك. من المهم أن تبقي الجهاز المناعي عاليًا.
  • تناول الطعام الصحي – إن اتباع نظام غذائي متوازن ومتوازن، غني بالأنظمة الغذائية الأكثر تنوعًا، أمر أساسي لك ولطفلك. تأكد من تضمين جميع البروتينات والكربوهيدرات والأحماض الدهنية والمعادن الضرورية.
  • اشرب الكثير من السوائل – لا تسمح للجفاف. يساهم توازن الماء الجيد في الجسم في إبقاء الجنين ضمن حدود الحمل الطبيعية.
  • الحفاظ على صحة اللثة – صحة الأسنان الوقائية أمر ضروري. لذا استشر طبيب الأسنان.
  • لا تضغط على البول – أذهب دائمًا إلى المرحاض عندما يتعلق الأمر بك، بغض النظر عن مدى شيوعه، فقد يسبب عدم الراحة، ولكن الاحتفاظ به يعني أن البكتيريا يتم الاحتفاظ بها في الجسم، وهو شرط أساسي لتكاثرها والعدوى البكتيرية اللاحقة.
  • مراقبة مستويات الهرمون.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق