المرأه و الطفل

أضرار المشي المبكر للأطفال

المشي المبكر

يبدأ التطور في النمو الحركي لدي الأطفال عند وصولهم الشهر التاسع أو العاشر فيبدأ الطفل في التدحرج والمشي رويداً رويداً، وهذا يعتبر نمو طبيعي ولا يشكل أية مخاطر على الطفل، أما المشكلة الحقيقية تكمن في المشي قبل هذا الموعد وهذا ما لا يدركه الآباء، فذلك سوف يؤثر على عضلات الطفل في المستقبل.

متى يمشي الطفل

يختلف الوقت الذي يمشي فيه كل طفل عن الأخر فمنهم من يمشي في الشهر السابع، ومنهم من يمشي في الشهر الثامن، أو التاسع، إلا أن الوقت الطبيعي للمشي عند الأطفال هو سن الثماني أشهر، وإذا قام الطفل بالمشي قبل هذا الوقت فهذا يشير إلى حدوث خلل في أحد أنظمة جسمه،   ويسفر النضج الزائد في النسيج العضلي للطفل في مراحل حياته الأولى إلى ارتفاع معدل قدرته على على التحكم في أطرافه في مرحلة مبكرة حتى يتمكن مع بداية عامه الثالث على المشي والجري في ثقة وتحرر وذلك بدون أن يعتمد على أحد أو يطلب المساعدة من غيره.

أضرار المشي المبكر للطفل

تكون الكثير من الأمهات مسرورة للغاية إذا قام ابنها بالمشي مبكراً، اعتقادا منها بأنه تخطى أقرانه، وأن جسمه ينمو بطريقة صحية وسليمة، كما أن بعض الأمهات تلجأ إلى جلب بعض الوسائل التي تعين الطفل في عملية المشي عند وصوله سن الخمس أو الست أشهر وهذا يكون مجهداً للغاية للطفل كما أن هذه الوسائل تعوق النمو العقلي والحركي للطفل لأن اعتماده الأساسي لا يكون على رجليه بل يكون على هذه الوسائل.

ويقوم بعض الأطفال بإظهار طفرة مميزة ونشاط ليس له مثيل في المرحلة الجينية وهؤلاء الأطفال يحدثون تفوقاً في النشاط الحركي في عامهم الأول ويمشون مبكراً.

يرتبط النمو العقلي للطفل بالنمو الحركي فتؤثر الحركة على العقل سلبياً إذا خطى الطفل أول خطوة له قبل إتمامه الشهر الثامن، حيث يكون ذلك سلوك غير طبيعي، ويتأخر في إدراك الأشياء من حوله واستيعابها، كما يعيقه عن التفكير بشكل سليم، فلا يستطيع تدبير أموره بشكل سليم عندما يكبر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق