الرئاسة تنفي إجراء اتصالات مع جماعات تسعى لفرض إرادتها بالعنف

نفت رئاسة الجمهورية اليوم (الثلاثاء) إجراء أي اتصالات مع مَن وصفتهم بـ”بعض الجماعات التي تسعى لفرض إرادتها بالعنف”.

وذَكَر بيان لرئاسة الجمهورية أن عددا من وسائل الإعلام نشر بعض الأخبار التي تُفيد قيام الدولة ممثّلة في رئيسها وحكومتها، بإجراء اتصالات مع بعض الفصائل والجماعات التي تتخذ من العنف أسلوبا لفرض إرادتها بما يُخالف إرادة الشعب المصري ممثّلة في خريطة المستقبل التي أعلنت في 3 يوليو الماضي.

وجاء بالبيان أن مؤسسة الرئاسة تؤكّد عدم صحة هذه الأخبار جملةً وتفصيلا، وأنها لم توفد أحدا أو توكّله في إجراء هذه الاتصالات، وأهابت بوسائل الإعلام توخّي الحذر، وعدم التورّط في نقل أخبار لا تمتّ إلى الحقيقة بصلة.

leave a reply