Uncategorized

الساهر وآمال وغادة ينفون التهرب من دفع الضرائب

نفى المطربون: العراقي كاظم الساهر، والمصريتان آمال ماهر وغادة رجب، اتهامات نقابة الموسيقيين الأردنيين لهم بأنهم تهربوا من دفع الضرائب ،
المستحقة عن حفلاتهم.
وأكد المطربون أن عقودهم كانت واضحة البنود مع وزارة الثقافة التي تحملت عنهم أي مصاريف أو مستحقات مالية خاصة بحفلاتهم التي أقيمت الصيف الماضي.
وشدد كاظم الساهر، على أن مدير أعماله منذر كريم وقع عقد حفلته في الأردن مع وزارة الثقافة، لا مع متعهدين حتى يتم دفع 10% لنقابة الفنانين الأردنية. وقال: “إن نقيب الفنانين الأردني حسين الخطيب شخص يعيش على حكايات يرددها بين الحين والآخر عندما يصرح بأننا نتهرب من دفع الضرائب“.
ومن جانبها، نفت المطربة آمال ماهر أن تكون تهربت من الضرائب في الأردن، ورفضت التعليق على اتهام نقيب الفنانين الأردني إياها بأنها خرجت من البلاد بحماية وزيرة السياحة الأردنية السابقة.
وأكدت ماهر أنها “ليست متهمة حتى تخرج من الأردن بحماية شخصية من الحكومة الأردنية”. وقالت: “لو أن علي شيئًا مستحقًّا للنقابة ما كنت لأتأخر في دفعه”؛ لأنها تحترم قوانين كل بلد عربي تذهب إليه، كما أن ذلك لا يعوقها عن العودة مجددًا إلى الأردن في حفلات أخرى؛ لأنها تثق بأن موقفها صحيح.
ومن جانبه، أكد المايسترو رضا رجب والد المطربة غادة رجب أن ابنته لم تتهرب من الضرائب في الأردن، وأنه ليس عليها أي مستحقات مالية لأية جهة هناك.
وقال رجب: “إن الفنان يخضع دائمًا لقانون النقابة في كل بلد عربي. والفنانون المصريون والعرب الذين شاركوا في حفلات مهرجان الأردن إذا كان في عقودهم بند يؤكد أن النقابة من حقها استقطاع 10% منه، فالنقابة على حق”.
وأضاف: “لكن إذا كان العقد ينص على أن المهرجان يتحمل كافة الرسوم الخاصة بحفلاته، وأن أجر المطرب مقطوع ونهائي، فلا يحق للنقابة أن تطالبه بشئ، وعليها أن تسأل الجهة المختصة بالمهرجان في الأردن عن أي رسوم”.
وشدد المايسترو رضا على أن أجور حفلات الأردن رمزية، وليست مثل حفلات الخليج؛ لذا لا أعتقد أن الفنان سيدفع منها شيئًا للنقابة، إلا إذا كان العقد ينص على ذلك، وفي هذه الحالة فإن العقد شريعة المتعاقدين”.
وكانت نقابة الفنانين الأردنيين قد أقامت دعاوى قضائية ضد الفنان العراقي كاظم الساهر و25 فنانًا عربيًّا آخرين كانوا قد غنوا في السابق في الأردن؛ بسبب تهربهم من دفع نسبة 10% من قيمة عقودهم للنقابة.
ومن جانبه، جدد نقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب تصريحاته التي أكد خلالها أن القضاء الأردني يلاحق 25 مطربًا عربيًّا. وقال: “إنه بموجب قانون النقابة المصدق عليه من مجلس الوزراء، يتعين على كل فنان عربي دفعُ رسومٍ للنقابة قدرها 10% من إجمالي المبلغ المدون في العقد الموقَّع”.
وبين أن “من بين المطربين العرب المرفوع ضدهم دعاوى، المطربة المصرية آمال ماهر التي غنت في مهرجان الأردن في الصيف الماضي. ولفت إلى أن المطربة آمال ماهر غادرت الأردن بمساعدة وزيرة السياحة السابقة مها الخطيب.
وتابع أن “النقابة أبلغت مدير أعمال الساهر وبقية الفنانين العرب بالدعاوى المقامة ضدهم”، مشيرًا إلى أن المحاكم الأردنية ستقوم باستدعائهم عند حضورهم إلى الأردن.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق