اخبار السينما و الفنالبوابة الأخبارية

القصة الكاملة لأحمد عبد الله محمود وسارة نخلة.. خيانة وراء الانفصال وقضايا بين الطرفين

في نهاية شهر أكتوبر 2018 بدأ الحديث عن انفصال الممثل أحمد عبد الله محمود وزوجته الممثلة السورية سارة نخلة.

سبب انتشار هذه الأخبار هو قيام سارة بحذف كل صورها مع زوجها، وتغيير حالتها الاجتماعية عبر حسابها على Facebook إلى “عزباء”.

سيطرت الحيرة على الجمهور، إذ احتفظ أحمد عبد الله محمود بصوره مع زوجته وصمت أمام كل ما يكتب عن وقوع خلافات بينهما وانفصالهما.

لمزيد من التفاصيل

استمر تجاهل الثنائي لكل الأخبار التي تكتب عنهما، بل وأصبحا يتواصلان مع جمهورهما من خلال نشر بعض الصور والترويج لأعمالهما، دون التعليق على أي شيء يتعلق بخلافات بينهما.

إلى أن قررت سارة نخلة في نوفمبر 2018 فتح قلبها لجمهورها والإجابة على بعض الأسئلة الخاصة، لكنها في نفس الوقت زادت من حيرتهم، فعندما سألها أحد الأشخاص إن كانت تطلقت، طلبت منه توجيه هذا السؤال إلى أحمد عبد الله محمود.

لمزيد من التفاصيل

ليتضح الأمر فيما بعد أنهما انفصلا ولكن لم يحدث الطلاق الرسمي، وبحسب ما صرحت به سارة نخلة لـ راديو مصر علي الهوا أن أحمد عبد الله محمود يرفض تطليقها بسبب عدم رغبته في دفع مستحقاتها الزوجية ويطالبها بالتنازل عنها، وأكدت أنها ستلجأ إلى القضاء للحصول على حريتها ومستحقاتها.

ووصلت الخلافات بينهما إلى اتهام سارة نخلة لزوجها بأنه ضربها، ليصدر في يناير 2019 حكم ضده بحبسه لمدة 3 أشهر مع تغريمه كفالة 200 جنيه لإيقاف التنفيذ.

فيما اتهمها أحمد عبد الله محمود بالتعدي بالضرب على والدته السيدة “حنان حماد البمبي”، لكن المحكمة برأتها.

لمزيد من التفاصيل

وفي مارس 2019 حصل أحمد عبد الله محمود على البراءة من تهمة الاعتداء بالضرب على زوجته، بعدما قبلت المحكمة المعارضة التي قدمها.

ورغم التكتم على تفاصيل ما حدث بينهما، قررت سارة نخلة الكشف عن سبب طلاقها، وقالت في حوار أجرته مع مجلة “زهرة الخليج” إنها انفصلت عن زوجها بعد زواج دام 4 سنوات، بسبب خيانته المتكررة لها.

قالت سارة إن زوجها خانها 3 مرات وفي كل مرة يعتذر لها، لكنه يعود ويخونها، كما أوضحت أنه كان يضربها بحجه أن الرجل من حقه تعنيف زوجته.

لمزيد من التفاصيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق